يوميات ريغان تستعرض السياسة والفن والحرب الباردة
آخر تحديث: 2007/5/3 الساعة 23:13 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/3 الساعة 23:13 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/16 هـ

يوميات ريغان تستعرض السياسة والفن والحرب الباردة

رونالد ريغان واظب على كتابة مذكراته (الفرنسية-أرشيف)
تنشر في وقت لاحق هذا الشهر يوميات الرئيس الأميركي الراحل رونالد ريغان, وتكشف هذه المذكرات عداء خاصا للزعيم الليبي معمر القذافي وإعجابا بالراقص فريد أستير وحادثا محرجا خلال زيارة للأمير تشارلز.
 
وأظهرت مقتطفات من اليوميات نشرتها مجلة "فانيتي فير" جانبا مرهفا لدى الرئيس الأسبق, كما كشفت تفاصيل فصول الحرب الباردة.
 
وتميط يومياته النقاب عن علاقة شخصية مع الزعيم السوفياتي الأسبق ميخائيل غورباتشوف الذي تفاوض معه لإنهاء سباق التسلح النووي بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي السابق. وتحدث ريغان عن علاقته الجيدة مع غورباتشوف التي ساهمت في إنهاء الحرب الباردة.
 
ويصف ريغان الزعيم الليبي بأنه "مجنون" و"لا يستحق حتى الاحتقار"، فيما يصور وزير الدفاع الإسرائيلي آنذاك أرييل شارون على أنه "المشاغب الذي يتوق على ما يبدو للحرب".
 
وقد واظب ريغان على كتابة يومياته خلال السنوات الثماني التي قضاها في السلطة منذ عام 1981. وتوقف عن ذلك في الأيام التي كان يدخل فيها المستشفى, خاصة إثر محاولة اغتياله في الأشهر الأولى من رئاسته. وكتب قائلا في اليوم الذي خرج فيه من المستشفى بعد إطلاق النار عليه في واشنطن بأن "التعرض لإطلاق النار مؤلم".
 
ويصف في اليوميات شعوره بالحزن بعد لقائه عائلات الجنود الأميركيين الذين قتلوا في مهمة الإفراج عن الرهائن الفاشلة في إيران بعد أسبوع على تسلمه السلطة. 
 
ووصف زيارة ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز عام 1981 بأنها "الجزء الأهم" من يومه لكن تخللها حادث يتعلق باللياقات. ويكتب ريغان في يومياته "تم إحضار كوب من الشاي له لكنهم قدموه حسب طريقتنا أي كيس الشاي في الفنجان, ولم أعرف حينئذ كيف أتصرف".
 
وفي المجال الفني كتب ريغان بعد لقائه مغني البوب مايكل جاكسون في مايو/أيار 1984 "لقد فوجئت بمدى خجله". وتتضمن يومياته تحية لنجوم مثل فريد أستير الذي وصفه ريغان بأنه "رجل رائع فعلا".
 
كما يظهر في يومياته باستمرار حبه لزوجته نانسي. فقد كتب في سبتمبر/أيلول 1987 أن نانسي كانت تمضي وقتا في الخارج مع أصدقاء و"كالعادة أشعر بالوحدة وكذلك ريكس" كلب العائلة. وفي 19 يناير/كانون الثاني 1989 آخر يوم له في السلطة، كتب ريغان في يومياته "غدا لن أكون رئيسا بعد الآن".
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: