وزير البيئة الألماني التقى رئيسة مجلس النواب الأميركي ودعا بلادها لتخفيف انبعاث الغازات (الفرنسية)
دعت مؤسسة أوكسفام البريطانية غير الحكومية الدول الصناعية التي يجتمع قادتها الأسبوع المقبل في ألمانيا إلى التعهد بالحد من ارتفاع حرارة الأرض وتقليص انبعاث الغازات التي تؤثر على الغلاف الجوي، وهي دعوة وجهت ألمانيا مثلها إلى الولايات المتحدة تحديدا.

وقبل انعقاد قمة الدول الثماني الصناعية في هايليغندام شمال شرق ألمانيا في الفترة بين 6 و8 يونيو/ حزيران المقبل، دعت أوكسفام أعضاء مجموعة الثماني إلى التعهد "بتقليص انبعاث الغازات الدفيئة في بلدانهم وجعلها أقل من درجتين فوق المستوى ما قبل الصناعي".

وقال تقرير صدر عن المؤسسة إنه "يتوجب على دول مجموعة الثماني أن تدفع نحو 80% أو أكثر من 50 مليار جنيه إسترليني سنويا للدول النامية كي تتأقلم مع التأثيرات السلبية لارتفاع حرارة الأرض".

ووزعت أوكسفام هذه الكلفة بين الدول الصناعية نسبة إلى انبعاث الغاز منها بين عام 1992 تاريخ تعهد الدول نظريا بمكافحة ارتفاع حرارة الأرض وبين عام 2003 استنادا إلى قدرتها على الدفع.

من ناحيته دعا وزير البيئة الألماني سيغمار غابرييل خلال لقاء مع رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي في برلين الإدارة الأميركية الى تليين موقفها حيال ارتفاع حرارة الأرض كي تكون مثالا يحتذى للدول الناشئة مثل الهند والصين.

وأضاف أن الدول النامية -وفي طليعتها الصين والهند- لا يمكنها الاقتناع بالانضمام إلى جهود الدول الصناعية إذا لم تقدم لها هذه الأخيرة المثال والقدوة.

واعترفت بيلوسي بأن ارتفاع حرارة الأرض "حقيقة"، ولكنها لم توضح مع ذلك ما إذا كانت واشنطن ستنضم أخيرا إلى الموقف الألماني الداعي لتقليص نصف انبعاث الغازات الدفيئة قبل العام 2050.

المصدر : وكالات