كتل ثلجية انفصلت من القطب الشمالي (رويترز-أرشيف)
حذر عالم الجغرافيا لوك كوبلاند في ختام مهمة قام بها على كتلة جليد بحجم جزيرة مانهاتن في نيويورك، من أن تسارع وتيرة الاحتباس الحراري يهدد جبال الجليد التي قد تتحول إلى كتل عائمة في القطب الشمالي.
 
ومضى يقول "إننا نعلم أن هذه الكتلة تتجه غربا بفعل التيارات البحرية المواتية لكننا نجهل الوقت الذي تحتاجه لبلوغ ألاسكا، ربما تحتاج خمس أو عشر سنوات".
 
ويشير كوبلاند إلى "جزيرة إيلز الجليدية" وهي عبارة عن أرض جليدية ضخمة تبلغ مساحتها 66 كلم مربعا تطفو على سطح المياه منذ أن انفصلت في أغسطس/آب 2005 عن جبل جليد مرتبط بجزيرة في أقصى الشمال الكندي على بعد حوالي 800 كلم من القطب المتجمد الشمالي.
 
وتقول مجموعة الخبراء الحكومية حول تطور المناخ (جييك) إن متوسط درجات الحرارة في القطب الشمالي ارتفع أكثر بمرتين من متوسط درجات الحرارة في العالم خلال القرن الماضي، وإن حجم جبال الجليد في هذه المنطقة القطبية "سينخفض إلى حد كبير" بحلول عام 2100.
 
وكشفت دراسات عدة أن كتل الجليد هذه مهددة كذلك نتيجة ذوبان ألواح الجليد في  المحيط المتجمد الشمالي الذي سيخلو تماما من قطع الجليد خلال القسم الأكبر من السنة بحلول عام 2040.

المصدر : الفرنسية