ترسل مستشفيات ريو دي جانيرو البدناء لإجراء فحوص طبية لهم على أجهزة مخصصة للخيول في حلبة محلية للسباق، الأمر الذي أثار شكاوى من نشطاء حقوق الإنسان الذين وصفوا ذلك بأنه مهين.

وقالت متحدثة باسم أمانة الصحة في ولاية ريو إنه حين يزيد وزن الشخص على الوزن الأقصى الذي تتحمله الأجهزة يتعين توجيهه إلى "جوكي كلوب" وهو المكان الوحيد في ريو الذي به أجهزة مناسبة.

فالمرضى الذين يحتاجون إلى إجراء جراحة لتصغير حجم المعدة يطلب منهم إجراء تصوير طبقي أو أشعة إكس مضاعفة على مقاطع الجسم والتي عادة ما تجرى داخل تجويف جهاز.

ومستشفيات ريو بها أجهزة أشعة معيارية للأشخاص الذين تصل أوزانهم إلى 120 أو 130 كلغ على الأكثر وتعد الأجهزة الخاصة بالأشعة التي تجرى للخيول أكثر ثباتا وأرحب من الأجهزة الشائعة.

من جهتها قالت رئيسة التجمع من أجل إنقاذ احترام الذات والمواطنة للبدناء "غراسو" روزيمير ليما داسيلفا إن الكثير من المرضى يشعرون باستياء لتوجههم إلى هناك.

وأضافت أن هؤلاء المرضى يعانون بالفعل من الكثير من الإجحاف، وإلزامهم بالعلاج في أماكن الحيوانات لا يسهم في احترامهم لذواتهم، مشيرة إلى أن الكثير منهم يرفض الذهاب.

ونظم "غراسو" احتجاجا محدودا الثلاثاء الماضي أمام المجلس التشريعي للولاية والتقى أعضاؤه مع بعض المشرعين في مسعى لإلزام المستشفيات بشراء أجهزة أقوى بينها محفات ومقاعد متحركة من أجل البدناء وللترخيص لمزيد من المستشفيات بإجراء جراحات تدبيس المعدة.

المصدر : رويترز