مدينة طنجة شهدت عدة تحولات استعدادا للظفر باحتضان المعرض العالمي (الجزيرة نت)

الحسن السرات-الرباط

تقود السلطات المغربية حملة دولية مكثفة لتفوز مدينة طنجة (شمال) باحتضان المعرض العالمي 2012، وتستعد لاستقبال اللجنة الدولية المكلفة باختيار مكان تنظيم تلك التظاهرة التي تتنافس على استضافتها إلى جانب طنجة مدينتا فارسوفيا البولندية وييسو الكورية الشمالية.

وقد أنشأت الجهات المعنية في مدينة طنجة وفي العاصمة الرباط جمعية ضخمة لمتابعة التعبئة والإعداد والدعاية لهذا الغرض، وحصلت على غلاف مالي كبير ووسائل لوجستية للظفر باحتضان المعرض العالمي.

وستزور مدينة طنجة ابتداء من يوم غد الأحد اللجنة الدولية المكلفة النظر في ملفات المدن الثلاث المتنافسة على احتضان تلك التظاهرة الدولية. وستكون الزيارة مناسبة للجمهور للاطلاع على مكونات الملف المغربي، خاصة فيما يتعلق بالشعار المختار والقضايا التي سيشملها المعرض.

واختارت اللجنة المغربية لترشيح طنجة أن يكون الشعار العام للمعرض هو "طرق العالم، ملتقى الثقافات، من أجل عالم أكثر توحيدا". وترى لجنة مساندة ترشيح طنجة أن ذلك الاختيار "محور كوني معاصر وذو طابع تصاعدي".



إحدى ساحات مدينة طنجة المطلة على بوغاز جبل طارق (الجزيرة نت)
تفاصيل الملف
ويتضمن ملف طنجة كل الجوانب المتعلقة بالمعرض، بما فيها التفاصيل والجزئيات مثل ساعات الافتتاح والفترات الزمنية اليومية. كما ساقت لجنة المساندة المبلغ المخصص للاستثمار بهذه المناسبة الذي يصل إلى حوالي ثمانية مليارات دولار (69 مليار درهم مغربي)، مخصصة للبنيات التحتية والتجهيزات الاجتماعية للسنوات المقبلة.

وقد خصص لتنظيم المعرض وحده غلاف مالي يصل نحو 400 مليون دولار (3.5 مليارات درهم). وتتوقع لجنة المساندة أن يبلغ المعدل اليومي لزوار المعرض 65000 زائر، وأن يدر ذلك مداخيل تصل إلى ثمانين مليون دولار (700 مليون درهم).

ولتنظيم تلك التظاهرة اقترح إنشاء شركة عمومية في شهر يونيو/حزيران المقبل، غير أن هذا الاقتراح يبقى مشروطا بفوز طنجة بشرف احتضان التظاهرة التي يتوقع أن تجري بين 16 يونيو/حزيران 2012 و16 سبتمبر/أيلول من العام نفسه.
_______________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة