طفلان قرب مدرسة بمدينة أواكساكا التي شلها إضراب للمعلمين العام الماضي (رويترز-أرشيف)

 قال تقريران الأول أممي والثاني مكسيكي إن المكسيك من أسوأ الدول من معاملة الأطفال. وكشف التقرير السنوي المكسيكي حول العنف والصحة "لـ25 عاما يموت كل يوم وبشكل منتظم طفلان أقل من 15 عاما".
 
وتظهر الأرقام مثلا أن 474 طفلا دون الـ15 قتلوا في المكسيك في 2000, فيما انتحر 118 آخرون في بلد من 108 ملايين ساكن.
 
وقال ممثل منظمة الصحة العالمية ومنظمة دول الأميركيتين في المكسيك فيليب لامي إن "العنف صنف مشكلة من مشاكل الصحة العامة" تمس كل قطاعات الحياة, وإن العنف ضد الأطفال وصغار السن "عامل خطر يؤدي إلى أشكال أخرى من العنف ومشاكل صحية طيلة الحياة".
 
وظهرت أول دراسة أعدها مكتب الأمين العام الأممي عن العنف ضد الأطفال في أكتوبر/ تشرين الأول 2006 وأظهرت أن ستة ملايين طفل يعانون سوء المعاملة سنويا في أميركا اللاتينية, 80 ألفا منهم يلقون حتفهم بسبب العنف المنزلي.
 
وامتدح الخبير المكسيكي باولو سيرجيو بينييرو الذي صاغ التقرير الأممي قرار الحكومة المكسيكية بمتابعة التقرير بتحقيق وطني.
 
ووقعت السلطات المكسيكية وثيقة تلتزم فيها بتطوير إستراتيجيات لمحاربة الظاهرة التي تتسبب فيها -حسب تقريرها- الأمهات في 47% من حالاتها تبقى و"مستترة وأحيانا مقبولة اجتماعيا", تشجعها أسباب مثل الثقافة الذكورية والفروق الاقتصادية والاجتماعية الحادة.

المصدر : الألمانية