التقرير قال إن الاحتباس الحراري سيجر أميركا إلى صراعات دولية (رويترز-أرشيف)

حذر تقرير عسكري أميركي حديث من النتائج التي من المحتمل أن تخلفها ظاهرة الاحتباس الحراري على الأمن القومي للولايات المتحدة.

وقال التقرير الذي أعده قادة عسكريون أميركيون متقاعدون إن التغيرات المناخية في العالم قد تجر أميركا لصراعات دولية.

وأضاف التقرير الذي يتكون من 35 صفحة أن "الفوضى" التي ستنتج عن الاحتباس الحراري ستشجع الصراعات الأهلية وتزيد من تفاقم ظاهرة "الإرهاب"، مؤكدا أنه "ليس من الصعب الربط بين التغيرات المناخية والإرهاب".

ونبه العسكريون المتقاعدون إلى احتمال أن تنشأ حروب حول الماء بعد 30 أو 40 سنة، وتنتشر أمراض وأوبئة ويرتفع مستوى البحار وحرارة الأرض، ما سيخلف لاجئين من مناطق عدة كالشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا.

وانضم أصحاب التقرير إلى دعوات سابقة من علماء وناشطين في البيئة تناشد الإدارة الأميركية اتخاذ تدابير للحد من الأنشطة التي تسبب الاحتباس الحراري.

ودعا التقرير العسكري الولايات المتحدة إلى التعاون مع بقية الدول لمواجهة الاحتباس الحراري واحتواء آثاره المحتملة.

وقال إن على واشنطن أن تختار بين أن تنفق من أجل الحد من الإفرازات الغازية والظواهر التي تسبب الاحتباس الحراري وأن تدفع الثمن بعد سنوات من عدتها العسكرية وأمنها القومي وأرواح البشر.

وتنبعث الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري بسبب المركبات والشاحنات والمصانع إلى الغلاف الجوي.

وقد زادت مثل هذه الانبعاثات بشكل كبير في القرن الماضي، ويرى كثير من العلماء أن هناك صلة بين هذا الارتفاع وزيادة متوسط درجات الحرارة على الأرض، كما أن له صلة بتغير المناخ وحرائق الغابات وذوبان أنهار الجليد وأضرار أخرى للبيئة والإنسان.

المصدر : أسوشيتد برس