أفادت وسائل إعلام رسمية اليوم بأن بكين تعتزم توسيع استخدامها لرموز "الشرطة الكارتونية" لمراقبة مواقع ومنتديات الإنترنت.
 
ونقلت المصادر عن مسؤولين بجهاز الأمن العام قولهم إن الحكومة تعتقد أن الرسوم المتحركة لضباط وضابطات الشرطة أظهرت نجاحها خلال التجارب في مدينة شينتشين جنوب الصين.
 
وأضافت أنها ستعممها في جميع أنحاء البلاد بحلول نهاية شهر يونيو/حزيران المقبل.
 
وتندرج الصور الكارتونية في إطار حملة مكافحة "المواد والمعلومات الضارة" و"النشاطات المحظورة "على الإنترنت.
 
ونقلت المصادر عن نائب وزير الأمن العام شانج تشينفينج قوله إن "وجود هذه المشكلات أثر على التطور الطبيعي لشبكة الإنترنت وأضر بعقول الشباب والأخلاقيات في المجتمع وعطل النظام الاجتماعي".
 
وأضاف شانج أن من بين المشكلات "دخول وانتشار المواد الإباحية من الخارج ونقص الإدارة المحلية لشبكة الإنترنت".
 
وبدوره أشار بو بينفو الخبير الحكومي في شؤون الإنترنت إلى أن "مجرد ظهور هذه الرموز سيذكر الأشخاص بأن هذه المواقع تخضع للمراقبة".
 
وتراقب السلطات المواقع الإلكترونية في شينتشين منذ العام الماضي عن طريق جينجين وتشاتشا، وهما صورتان لضابط وضابطة مبتسمان يرتديان زيا رسميا ويتحركان فوق لوحات مفاتيح ملونة.
 
ويسهم آلاف التقنيين ومراقبو المواقع وغرف المحادثة وأعضاء من الشرطة الحقيقية في جهود السيطرة على الإنترنت في الصين.
 
وأغلقت عشرات الآلاف من مقاهي الإنترنت الصغيرة حيث تفضل الحكومة الاعتماد على سلاسل الشركات الكبرى في مراقبة المواقع الإلكترونية والتحكم في أنشطة تصفح الإنترنت.
 
ويقدر عدد مستخدمي الإنترنت في الصين بنحو 137 مليون مستخدم.

المصدر : الألمانية