بان كي مون يرى أن العنف ضد النساء خفي في معظم الأحيان (رويترز-أرشيف)
اعتبرت الأمم المتحدة أن العنف ضد النساء لا يتراجع أيا تكن القارة أو البلد أوالثقافة.
 
ولاحظ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي يحتفل به سنويا في الثامن من مارس/آذار أن هذا العنف يتميز بأنه "خفي في معظم الأحيان ويدمر حياة النساء وأسرهن والمجتمع بأكمله".
 
وأضاف أن "تحقيق استقلالية المرأة ليس هدفا بحد ذاته لكنه شرط لتحسين حياة كل منا في العالم".
 
وتم إقرار الاحتفال بهذا اليوم خلال مؤتمر دولي للنساء الاشتراكيات عقد في الثامن من مارس/آذار 1910 في كوبنهاغن بالدانمارك  للمطالبة بحق التصويت للنساء، ليصبح بعد ذلك رمزا لنضال النساء ضد العنف واللامساواة والظلم.
 
وفي نفس الإطار تبنى مجلس الأمن الدولي عشية الاحتفال بهذا اليوم قرارا غير ملزم عبر فيه عن "قلقه لكل أنواع العنف التي تمارس ضد النساء والفتيات في النزاعات المسلحة ومن بينها القتل وبتر الأعضاء وأعمال العنف الجنسي الخطيرة والخطف والعبودية".
 
وأدان المجلس "هذه الممارسات بأكبر قدر من الحزم" داعيا كل الأطراف في أي نزاع مسلح إلى "اتخاذ إجراءات محددة لحماية النساء والفتيات ضد أعمال العنف الجنسي  وخصوصا الاغتصاب وأعمال العنف الأخرى التي تحدث خلال النزاعات".
 
كما شدد على ضرورة "وضع حد لإفلات مرتكبي أعمال العنف ضد المرأة جنسيا في النزاعات المسلحة من العقاب".
 
وأكد المجلس في قراره أن "كل الدول ملزمة بوضع حد للإفلات من العقاب وملاحقة المتهمين بارتكاب جرائم إبادة وجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب الأخرى أمام القضاء بما في ذلك كل أشكال العنف ضد النساء والفتيات".
 
وبلغ عدد النساء في سوق العمل عام 2006 -حسب تقرير مكتب العمل- رقما قياسيا بلغ 1.2 مليار امرأة من أصل 2.9 مليار عامل في العالم.

المصدر : الفرنسية