تقرير يحذر أستراليا من تأثيرات مناخية حادة
آخر تحديث: 2007/3/30 الساعة 15:00 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/11 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الأمم المتحدة تحمل التحالف بقيادة السعودية المسؤولية عن مقتل 20 مدنيا في غارة باليمن
آخر تحديث: 2007/3/30 الساعة 15:00 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/11 هـ

تقرير يحذر أستراليا من تأثيرات مناخية حادة

التقرير حذر من أن هذه التغييرات ستؤدي إلى تفاقم العواصف (رويترز-أرشيف)

حذرت مسودة تقرير وضعه علماء مناخ دوليون من أن أستراليا التي تخرج ببطء من أسوأ موسم جفاف منذ 100 عام ستعاني من موجات قاتلة من الحرارة وحرائق الغابات والفيضانات مع استمرار ارتفاع حرارة الأرض.
 
وقال تقرير اللجنة الدولية للتغيرات المناخية إن المناطق النائية في أستراليا التي تعد أكثر قارات العالم جفافا ستشهد ارتفاعا في درجات الحرارة يصل إلى 6.7 درجات مئوية بحلول العام 2080.
 
وجاء في التقرير الذي تسربت فقرات منه لوسائل الإعلام الأسترالية, أن من المرجح أن ترتبط زيادة مخاطر اشتعال الحرائق في أستراليا بانخفاض الفترة الزمنية بين اشتعال حريق وآخر وزيادة شدة النيران وتقلص قدرات وسائل الإطفاء.
 
وستزيد الدراسة الضغوط على الحكومة الأسترالية المحافظة التي ترفض التوقيع على بروتوكول كيوتو كي تبذل المزيد لمكافحة التغيرات المناخية قبل الانتخابات المقررة أواخر هذا العام. ويعتبر ارتفاع درجة الحرارة قضية رئيسية في الانتخابات.
 
والمسودة هي الثانية من أربع من المقرر أن يستكملها الخبراء في اللجنة الدولية للتغيرات المناخية هذا العام، وسيتم طرحها للمناقشة في بروكسل في السادس من أبريل/ نيسان المقبل. 
 
وجاء في الدراسة الأولى أنه تأكد بنسبة 90% أن البشر مسؤولون عن التغيرات المناخية وارتفاع درجة حرارة المعمورة بسبب اعتمادهم في الأغلب على الوقود الطبيعي.
 
وحذرت مسودة التقرير الثاني من أن منسوب مياه البحار سيرتفع جراء ذوبان الجليد ويسبب فوضى في سواحل أستراليا ونيوزيلندا الواسعة مع زيادة في معدلات الغمر والتعرية وفقدان أراضي المستنقعات واختلاط المياه المالحة بمصادر المياه العذبة.
 
كما حذر من أن ارتفاع الحرارة سيلحق الضرر بالحاجز المرجاني العظيم مع خسائر كارثية في أنواع المرجان سنويا، فيما جاء في تقرير اللجنة الدولية للتغيرات المناخية الأول أن الحاجز المرجاني سيتوقف عن أداء وظيفته في 40 عاما.
 
وأضاف التقرير أن الانهيارات الأرضية ونقص المياه وهبوب العواصف ستؤدي إلى دمار في البنية الأساسية وارتفاع حالات الوفاة بسبب الحرارة إلى نحو 6300 سنويا بحلول العام 2050 من 1115 حاليا عندما تكون درجات الحرارة قد ارتفعت بالفعل بنحو 3.4 درجات مئوية.
 
وقالت الحكومة الأسترالية التي شددت هذا الأسبوع معارضتها للتوقيع على بروتوكول كيوتو الذي يحدد أهدافا لخفض انبعاثات الغازات المسببة لارتفاع درجة حرارة الأرض إن مسودة التقرير لم تأت بجديد.
 
وصرح وزير البيئة لهيئة الإذاعة الأسترالية مالكولم تيرنبول "نعرف أن هناك إمكانية أو احتمالا لمستقبل أكثر حرارة وجفافا". لكن روجر بيلي رئيس إدراة البيئة السابق عضو مجموعة اللجنة الدولية للتغيرات المناخية التي تدرس التأثيرات الاقتصادية للتغيرات المناخية قال إنه ليس بوسع كانبيرا تجاهل النتائج.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: