بوليتكوفسكايا أثبتت شجاعة مذهلة من خلال مواصلة تغطيتها للنزاع في الشيشان (رويترز-أرشيف)

فازت الصحفية الروسية آنا بوليتكوفسكايا التي اغتيلت العام الماضي بجائزة "اليونسكو-غييرمو كانو" العالمية لحرية الصحافة للعام 2007 بناء على توصية لجنة تحكيم دولية مستقلة.
 
ومنح المدير العام لليونسكو كويشيرو ماتسورا اليوم الجائزة باسم بوليتكوفسكايا التي اغتيلت أمام منزلها بموسكو في 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2006.
 
وقال كافي شونغكيتارفون رئيس لجنة التحكيم -التي تتألف من 14 صحفيا محترفا ومدير نشر من العالم أجمع- إن بوليتكوفسكايا "أثبتت شجاعة وصلابة مذهلتين من خلال مواصلة تغطيتهما لأحداث الشيشان فيما كان العالم بأكمله قد حول أنظاره عن هذا النزاع".
 
واعتبر شونغكيتارفون أن تفاني بوليتكوفسكايا وبحثها عن الحقيقة يجعلان منها مرجعا في مهنة الصحافة، سواء في روسيا أو في سائر مناطق العالم.
 
وأضاف أن "شجاعة والتزام آنا كانا مثيرين للإعجاب إلى درجة دفعت بنا، للمرة الأولى، إلى منح الجائزة إلى شخص بعد وفاته".
 
وتمنح جائزة اليونسكو-غييرمو كانو العالمية لحرية الصحافة سنويا بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة الذي يوافق 3 مايو/ أيار.
 
العيد العاشر
اللبنانية مي شدياق كانت آخر الفائزين بالجائزة في 2006 (الفرنسية-أرشيف)
وسيُحتفل هذا العام -الذي يسجل العيد العاشر لتأسيس الجائزة- باليوم العالمي لحرية الصحافة في ميديللين (كولومبيا)، مسقط رأس غييرمو كانو، الصحفي الذي تحمل الجائزة اسمه.
 
ويصادف العام 2007 الذكرى الـ20 لاغتياله بعد فضحه لأنشطة بارونات المخدرات النافذين في بلاده.
 
وأنشأ المجلس التنفيذي لليونيسكو عام 1997 الجائزة لتمييز فرد أو منظمة أو مؤسسة أسهمت بشكل بارز في الدفاع أو تشجيع حرية الصحافة في أي منطقة من العالم، لا سيما في حال تعرض حياة الصحفي للخطر.
 
يذكر أن قيمة الجائزة تبلغ 25 ألف دولار أميركي وتمولها مؤسستا كانو وأوتوي. وكانت الصحفية اللبنانية مي شدياق آخر الفائزين بها.

المصدر : يو بي آي