الدب الصغير نوت استحوذ على اهتمام الناس بعد العناية البشرية به (الفرنسية)

توافدت أعداد كبيرة من الناس الذين اصطفوا في طوابير طويلة خارج حديقة حيوانات برلين لمشاهدة الدب القطبي الصغير "نوت" الذي تبناه حارس في الحديقة بعد رفض أمه له إثر ولادته.

واحتشد المئات لرؤية أحدث وأشهر إضافة إلى الحديقة وهو الدب القطبي الصغير نوت البالغ من العمر ثلاثة أشهر والذي يظهر للمرة الثانية أمام الجمهور بعدما عرض أمام وسائل الإعلام العالمية الجمعة.

ووصل طول صفوف الزوار إلى 300م خارج حديقة الحيوانات حيث أمضى الدب الصغير الوقت في اللعب على الحشائش والجري وراء قطعة قماش حمراء أمسكها حارسه بالطريقة التي تستخدم في مصارعة الثيران.

واستحوذت قصة الدب القطبي نوت منذ مولده في ديسمبر/ كانون الأول الماضي على اهتمام سكان برلين بعدما تبناه توماس دويرفلين الذي يعمل حارسا في حديقة الحيوانات ببرلين.

وكاد الظهور الأول لنوت أن يهدد بسحب الأنظار عن القمة غير الرسمية لزعماء الاتحاد الأوروبي الذين وصلوا برلين السبت للاحتفال بالذكرى الخمسين لتشكيل الاتحاد.

وقال مسؤولون في الحديقة إنهم سيبعدون الدب الصغير عن باقي الدببة القطبية في الحديقة خوفا من أن تطأه بأقدامها.

ويعد نوت أول دب قطبي ينمو في الأسر داخل حديقة برلين منذ أكثر من 30 عاما.

وكان مصير نوت قد اجتذب اهتمام وسائل الإعلام العالمية بعدما قال أنصار حماية حقوق الحيوانات إن اعتماده على رعاية الإنسان وإطعامه باليد يعد انتهاكا لحقوقه وإن ذلك يخالف قوانين الطبيعة.

وانتعشت حركة البيع في كشك يبيع دمى على شكل دببة قطبية في حديقة الحيوان حيث اصطف أمامه الأطفال لشراء دمى تذكرهم بالدب نوت. ومنذ فبراير/ شباط الماضي باعت الحديقة 800 دمية من هذا النوع.

المصدر : وكالات