مدينة نيويورك يعيش فيها عدد كبير من المشردين (الفرنسية)

كشف تقرير حديث أصدرته وزارة الإسكان والتنمية الحضرية الأميركية أن عدد المشردين في الولايات المتحدة ارتفع إلى أكثر من ثلاثة أرباع المليون, معظمهم يعاني من أمراض مزمنة وظروف إنسانية صعبة.
 
وقدرت الوزارة في التقرير أن الملاجئ التي تقدمها الحكومة والجمعيات الخيرية غير كافية لهؤلاء المشردين الذين يجوبون الشوارع ليلا بحثا عن مكان يقضون فيه ليلتهم.
 
وأوضح التقرير أن عدد المشردين الموجودين حاليا في الولايات المتحدة بلغ 754 ألف شخص بينهم أولئك الذين يعيشون في الملاجئ والإسكان المؤقت والشوارع, محذرا من أن هذا العدد يشكل زيادة مقدارها 300 ألف على الطاقة الاستيعابية للملاجئ الأميركية.
 
وتعتبر الوزارة هذا التقرير محاولة ناجحة من طرفها لتعقب الأشخاص الذين يصعب ملاحقتهم خلال حملات التعداد السكاني. فقد أظهر تعداد عام 2000 أن عدد المشردين في البلاد بلغ 170700 شخص, لكن الحكومة لم تعتبره صحيحا لأن عدد المشردين حسب تعداد عام 1996 تراوح بين 640 و840 ألفا.
 
وأعرب وزير الإسكان الأميركي ألفونسو جاكسون عن أمله في أن ينفع هذا التقرير الحكومة في وضع برامج للحد من تزايد أعداد المشردين, خاصة أن الكثير منهم يعانون من الإدمان والأمراض المزمنة ومن عاهات جسدية وأمراض عقلية.
 
ومن بين الاستنتاجات التي رصدها التقرير:
- نصف عدد المشردين المعلن من البالغين.
- ربع العدد من غير البالغين.
- أقل من 2% منهم أكبر من 65 عاما.
- 59% منهم ينتمون إلى أقليات مختلفة.
- 45% منهم من السود.
- ربع العدد مصابون بعاهات جسدية.
 
وقالت الوزارة إن عدد الأسرة في مساكن الإيواء العاجل انخفض بنسبة 35% بين عامي 1996 و2005 إلى 217900 سرير.

المصدر : أسوشيتد برس