إطلاق خمسة أقمار صناعية لمراقبة العواصف الشمسية
آخر تحديث: 2007/2/18 الساعة 13:47 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/18 الساعة 13:47 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/1 هـ

إطلاق خمسة أقمار صناعية لمراقبة العواصف الشمسية

العواصف الشمسية تعطل شبكات الكهرباء والملاحة والأقمار الصناعية (الفرنسية)

أطلقت الولايات المتحدة خمسة أقمار اصطناعية إلى الفضاء على متن صاروخ غير مأهول لدراسة العواصف المغناطيسية الكهربائية، وهي الجانب المظلم من ظاهرة تسبب "الشفق القطبي المبهر".

ومن المتوقع أن تمكن هذه الرحلة -التي انطلقت أمس من ولاية فلوريدا- العلماء من الوصول لطرق أفضل للتنبؤ بالعواصف الشمسية الخطرة التي تعطل شبكات الكهرباء والملاحة والأقمار الصناعية الأخرى وتجبر شركات الطيران على هجر مسارات الطيران القطبية بسبب فقدان الاتصال بالردارات.

وتعرف العواصف الشمسية بأنها سبب الطبقات المتلألئة الجميلة للأضواء الخضراء بالقرب من قطبي الأرض الشمالي والجنوبي، وتنتج هذه الظاهرة عن جسيمات مشحونة انطلقت من سطح الشمس نحو الأرض وتفاعلت مع مجالها المغناطيسي.

وأثناء العاصفة يفيض المجال المغناطيسي بالطاقة مما يتسبب في تمدد خطوطه حتى ينفجر مثل أحزمة مطاطية عملاقة ودافعا جسيمات مشحونة كهربائيا نحو كوكب الأرض، وتتجه هذه الجسيمات للغلاف الأعلى فوق القطبين وتتحطم إلى ذرات وجزيئات وهو ما يتسبب في وهجها.

ويسعى العلماء لمعرفة زمن حدوث هذه القلاقل المغناطيسية أملا في التنبؤ بصورة أفضل بالوقت الذي تداهم فيه الأرض.

وتدمر الجسيمات المشحونة المكونات الإلكترونية على الطائرة وتعيق عمل أسلاك الكهرباء وتدخل في أجسام رواد الفضاء أثناء رحلاتهم وقد تسبب لهم السرطان.

وستكون مهمة الأقمار الخمسة -التي تتكلف 200 مليون دولار- تتبع العواصف التي تبدأ من نقطة في الفضاء وتتجاوز مدار القمر في دقائق.

وهدف برنامج "تاريخ زمن الأحداث والتفاعلات المرئية أثناء العواصف الثانوية" هو تحديد مناطق ميلاد هذه العواصف وكشف التفاعلات التي تتم أثناء تطورها.

ويأمل العلماء مراقبة حوالي 30 عاصفة في مدة سنتين هي عمر عمل الأقمار الخمسة مجتمعة.

المصدر : رويترز