المعاقون في ليبيا اشتكوا من قلة المؤسسات المؤهلة التي يرتادونها (الجزيرة نت)

خالد المهير-بنغازي
 
بمناسبة الاحتفال بيومهم العالمي أمس رفع المعاقون في ليبيا شعار "التصميم للجميع"، في إشارة إلى حجم المشاكل التي تعترضهم بسبب تجاهل الخطط العمرانية أوضاعهم.
 
وجاء الاحتفال بهذا اليوم متأخرا هذا العام، وقد نظمته عدة جمعيات منها الكفيف، والأمل للصم والبكم، ومصابو الحبل الشوكي بمقر جمعية الدعوة الإسلامية في بنغازي (شرق العاصمة طرابلس).
 
وفي حديث للجزيرة أكد حامد الجبالي -وهو أحد المشاركين في الاحتفال- أن أغلب المؤسسات التي يرتادها المعاقون غير مؤهلة مثل صندوق التضامن والضمان الاجتماعي والمستشفيات، إلى جانب أن مكاتب مدراء هذه المؤسسات تقع بالأدوار العليا.
 
ويضيف الجبالي للجزيرة نت "نعاني مصاعب في المطارات والفنادق حيث لا توجد وسائل مواصلات خاصة بنا، وأيضا انعدام الفتحات الجانبية في الأرصفة التي تساعدنا في الانتقال من طريق إلى آخر".
 
 حامد الجبالي
ويضرب الجبالي الذي يعاني شللا رباعا، المثال بحضوره للاحتفال قائلا "اليوم دخلت القاعة عبر محطة السيارات، ثم دخلت إلى المصعد الخاص بالمطبخ لكي أصل إلى المكان"، وتابع "حتى اليوم نلهث لإنشاء ناد خاص بنا وفشلنا".
 
وأضاف "أنا من الجنوب والبئية هناك صحراوية، لا توجد في منطقتنا أي وسيلة من وسائل الحياة.. لا طرق ولا مستشفيات ولا أحد يتفهم أضرار الإعاقة المستمرة. لا أريد أن أعيش طوال حياتي في البئية الصحراوية ولا بمركز المعاقين، على الدولة أن تساعدنا في الحصول على سكن يناسبنا".
 
التصميم للجميع
وفي تصريح للجزيرة نت ذكر المهندس أحمد الرضا -وهو مشارك آخر في الاحتفال- أن العالم اليوم يتحدث في التصميم للجميع أو ما يسمى التصميم الشامل، وهذا يعني تصميم البئية والمنتجات بشكل يتوافق مع أكبر شريحة ممكنة بغض النظر عن ظروفهم الصحية وأعمارهم واختلاف الفروقات بينهم.
 
ونبه الرضا الذي يعاني الإعاقة الحركية إلى ضرورة الأخذ في الاعتبار هذه الشريحة عند تنفيذ المشروعات والمخططات العمرانية، وأوضح أن التكلفة ستكون باهظة إذا لم يراعوا هذا الأمر، حسب قوله.
 
أكفاء حضروا الاحتفال (الجزيرة نت)
وفي تصريح للجزيرة نت تأسف الكفيف عمر عبد العزيز لحال أقرانه بالبلدان العربية حيث لا يستطيع الكفيف أن يسير في شوارعها براحة وحرية وأمان لأنه ربما قد يجد نفسه قد سقط في بركة صرف صحي، أو قد ينتهي الحال به في غرف العناية المركزة أو المقبرة نتيجة دهس السيارات.
 
أروع التشريعات
وفي حديث للجزيرة نت أكد مسؤول الشؤون الاجتماعية بمدينة بنغازي سعد الصنعاني أن التشريعات الليبية لا مثيل لها فيما يخص الاهتمام بشريحة ذوي الاحتياجات الخاصة.
 
وأضاف أن هناك لائحة تلزم كافة الجهات الرسمية بمراعاة هذه الشريحة عند إجراء التصميمات، خاصة أن الدولة تخطط لتشييد مشاريع كبيرة في الإسكان والمرافق على أساس مراعاة ظروف المعاقين.

المصدر : الجزيرة