معالم ألمانيا ستكون مظلمة هذا المساء (الجزيرة نت)
 
خالد شمت-برلين
 
دعت منظمات بيئية ألمانية المواطنين والأجانب المقيمين في ألمانيا  للمشاركة في حملة إطفاء الأنوارمساء اليوم السبت تضامنا مع الجهود الدولية لمكافحة  التغيرات المناخية والاحتباس الحراري، والتنبيه على مخاطر الإسراف في استهلاك الطاقة.

وتنظم الحملة بمناسبة اليوم العالمي للبيئة في الثامن من ديسمبر/كانون الأول من كل عام، ويشرف عليها تحالف لحماية البيئة يحمل اسم "أنقذوا أرضنا"، ويضم مجموعة من المنظمات البيئية، والشركات الصناعية العملاقة، والكنائس وعددا من وسائل الإعلام والشخصيات الشهيرة في ألمانيا.
 
ومن أبرز المشاركين في الحملة منظمة السلام الأخضر، والاتحاد الألماني للمحميات الطبيعية، وشركات دويتشه تيليكوم للاتصالات، وبي إم دبليو وبورشه للسيارات، وبوش للأجهزة الكهربائية، وغوغل للإنترنت، وقناة برو7، وصحيفة بيلد الشعبية.
 
واعتبر منظمو الحملة أنها تعد أكبر مشروع جماهيري ينفذ لحماية البيئة في ألمانيا في العام الحالي، وأشاروا إلى أنهم يهدفون بهذا لإرسال إشارة تشجيع إيجابية للقمة الدولية للبيئة المنعقدة في جزيرة بالي الإندونيسية حتى الرابع عشر من الشهر الحالي.

دقائق للتأمل
وتسعي الحملة لإطفاء الأنوار في جميع الولايات والمدن الألمانية في الساعة الثامنة مساء اليوم لمدة خمس دقائق، وحث السكان للتفكير أثناء الظلام في كيفية تفعيل إسهاماتهم في حماية البيئة.
 
وأعلنت إدارات محلية بمدن ألمانية مختلفة، وبوابة براندنبورغ التاريخية في برلين، والكاتدرائيات الشهيرة في كولونيا وآخن وبرلين، وقصر نوي شافان شتاين العريق في العاصمة البافارية ميونيخ، وبرج دوسلدورف، وأوبرا فرانكفورت القديمة، أنهم سيشاركون في الحملة ويطفئون أنوارهم وأضواء زينة عيد الميلاد.

زينة أعياد الميلاد تملأ شوارع برلين 
 (الجزيرة نت)
وقالت المذيعة التلفزيونية المعروفة بربارا شونابيرغر أنها ستشارك في الحملة لأن الأنشطة الصغيرة في مجال حماية البيئة تؤدي في النهاية لمحصلة كبيرة.
 
ورأى الممثل تيل شتايجر أن مشاركته تمثل تعبيرا رمزيا عن الاستعداد للتصدي للتغيرات المناخية التي ستواجه الأجيال القادمة عواقبها الوخيمة.
 
ورغم الأصداء الإيجابية والاستعدادات الواسعة للحملة، إلا أن معارضين اعتبروا أن الشركات الصناعية الكبرى تهدف من المشاركة فيها إلى تحسين سمعتها غيرالجيدة بصفتها مساهمة كبيرة في زيادة التلوث البيئي، واعتبر خبراء الطاقة أن الحملة رغم أهدافها النبيلة يمكن أن تؤدي عقب انتهائها لاستمرار انقطاع التيار الكهربائي.
 
وأوضح المتحدث باسم شركة أر دبليو أي للطاقة، ماريان رابل أن قيام الملايين في ألمانيا والنمسا وسويسرا في وقت واحد بإطفاء الأنوار وإيقادها بعد خمسة دقائق يمكن أن يتسبب في إحداث خلل وانهيار في شبكة الكهرباء الأوروبية على نطاق واسع.
 
غير أن رئيس قسم الشبكة المركزية في الشركة يواخيم فانزيتا أكد أن النظام الآلي للأمان سينطلق على الفور لتأمين نقل التيار إلى أكبر عدد من المنازل في حالة حدوث أي خلل كهربائي.

المصدر : الجزيرة