الشفافية الدولية: الرشوة في ازدياد بأنحاء العالم
آخر تحديث: 2007/12/7 الساعة 01:30 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/7 الساعة 01:30 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/28 هـ

الشفافية الدولية: الرشوة في ازدياد بأنحاء العالم

الفساد يستشري في البرلمانات والأحزاب والشرطة والمحاكم في العالم (موقع الشفافية الدولية) 

كشف تقرير لمنظمة الشفافية الدولية أن مستوى الفساد في العالم يزداد، وأن واحدا من كل عشرة أشخاص في مختلف مناطق العالم دفعوا رشوة العام الماضي.

وقال التقرير إن البرلمانات والشرطة والمحاكم في كافة أنحاء العالم هي المؤسسات التي يستشري فيها الفساد أكثر، كما اعتبر 70% ممن استطلعت الدراسة آراءهم أن الأحزاب السياسية حول العالم "فاسدة" أو "فاسدة جدا".

وقالت رئيسة منظمة الشفافية العالمية هوغيت لابيل إن "المواطنين الذين تم استطلاع آرائهم في هذا الصدد ذكروا أن نسبة الرشوة في ازدياد وأن حوادث الفساد في تزايد".

وأضافت أنه "بالنسبة للمؤسسات التي يكون فيها اتصال مباشر بالجمهور فإن الإحساس بشيوع الفساد يولد الاعتقاد بأن الرشوة ضرورية للحصول على خدمات مثل الرعاية الطبية وتعليم الأطفال أو تحريك قضايا في المحاكم".

وأوضحت أن "العائلات الأكثر فقرا، سواء كانت في الدول النامية أو المتقدمة، هي الأكثر تضررا من الرشوة التي غالبا ما تؤديها للحصول على خدمات ضرورية يجب أن توفرها الدولة بالمجان للمواطنين".

واستطلعت الدراسة -التي صدرت في برلين- آراء 63199 مواطنا من 60 دولة، وأظهرت أن كوسوفو والكاميرون وألبانيا هي الأسوأ، حيث أجاب نحو ثلاثة أرباع من استطلعت آراؤهم فيها بأنهم دفعوا رشوة خلال الأشهر الاثني عشر الماضية.

وقال قرابة 5% ممن شملتهم الدراسة في الاتحاد الأوروبي وآيسلندا والنرويج وسويسرا إنهم دفعوا رشوة لتلقي رعاية صحية أكثر من أي شيء آخر خلال العام الماضي، بينما تعتبر أفريقيا المنطقة الأكثر تأثرا بالرشوة، وخاصة في التعاملات مع الشرطة والقطاع التعليمي.

وبينما بدا الأفارقة من خلال التقرير أكثر تفاؤلا بشأن فاعلية حملات مكافحة الفساد، عبر سكان أميركا الشمالية والاتحاد الأوروبي عن تشاؤمهم من جهود حكوماتهم لمحاربة الفساد.

المصدر : وكالات