عالمان سعوديان يدينان مسابقات جمال الإبل
آخر تحديث: 2007/11/9 الساعة 02:23 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/9 الساعة 02:23 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/29 هـ

عالمان سعوديان يدينان مسابقات جمال الإبل

واحدة من مسابقات مزاين الإبل التي نظمت شرق الرياض (رويترز)

أدان شيخان سعوديان بارزان مسابقات جمال الإبل التي تجري في المملكة وتعرف باسم مزاين الإبل بوصفها شرورا وطالبا المشاركين فيها بالتوبة إلى الله.

وجاء في فتوى أصدرها هذا الأسبوع الشيخان عبد الرحمن البراك وعبد العزيز بن عبد الله الراجحي أن "على الجميع التوبة من هذه الأعمال التي لا خير فيها بل فيها ما ذكر من الشرور (التبذير وإضاعة المال) ويتوب الله على من تاب".

واعتبرت الفتوى أن صورة التبذير وإضاعة المال محققة في مثل تلك المسابقات من وجهين هما "بذل الملايين من الريالات في شراء بعض الإبل لمجرد الفخر دون قصد لأي منفعة مما خلق الله الإبل له من أكل أو شرب أو ركوب أو عمل، وما يبذل من الأموال لإقامة هذه المهرجانات، وما يصنع من الأطعمة التي لا ينتفع بأكثرها".

وأصبحت مسابقات جمال الإبل مهرجانات كبرى تنظم في صحراء السعودية في السنوات الأخيرة حيث تتنافس القبائل في تنظيم المسابقات وتعرض فيها جوائز كبرى وتصاحبها دعاية كبيرة.

ويمكن بيع أنثى أو ذكر الإبل الذي يلفت انتباها خلال العرض بأكثر من مليون ريال سعودي (نحو 267 ألف دولار)، وقد أنفق رعاة إحدى المسابقات هذا العام جوائز بقيمة عشرة ملايين ريال.

ويشير معلقون إلى سباقات الإبل بوصفها علامة على تصاعد التفاخر القبلي الذي ينظر إليه على أنه تهديد لاستقرار المملكة التي أسسها الملك عبد العزيز آل سعود عام 1932.

المصدر : رويترز