ارتفعت نسبة الجوعى في المدينة فيما خفضت الحكومة حجم المساعدات (الفرنسية-أرشيف)

تعاني مدينة نيويورك الأميركية من ظاهرة الجوع فبين ستة مواطنين هناك واحد لا يجد قوت يومه. فيما يعاني من الجوع  نحو 400 ألف طفل.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن تقرير سنوي نشرته جمعية "التحالف ضد الجوع" أن سدس سكان عاصمة الاقتصاد الأميركي يعاني من الجوع أي نحو 1،3 مليون شخص. ويبلغ عدد سكان المدينة نحو 8،25 ملايين نسمة، بحسب أرقام رسمية نشرت الثلاثاء.

وقال تقرير "التحالف ضد الجوع" إن عددا متزايدا من الفقراء يتوجه إلى أماكن لتوزيع وجبات الطعام الشعبية زاد الطلب عليها بنسبة 20% منذ 2006. وكان الطلب على هذه الوجبات زاد العام الماضي بنسبة 11% مقارنة بعام 2005.

وتقع المناطق الأكثر تأثرا بالفقر في نيويورك في إقليمي برونكس شمالا وبروكلين جنوبا. وترفض مراكز الاستقبال في هذه الأحياء المزيد من المقبلين عليها بسبب عدم قدرتها على تلبية احتياجاتهم.

وقال جويل بيرغ مدير الجمعية التي توزع 1200 وجبة شعبية عبر المدينة إن "الوضع يتدهور في الوقت الذي يضعف فيه الاقتصاد".

وأوضحت الجمعية أن الحكومة الأميركية قلصت بشكل كبير المنح الغذائية للجمعيات التي كثيرا ما يعمل فيها متطوعون. وأضاف بيرغ أن "ذلك يجعل الوضع مأساويا خصوصا خلال فترات الاحتفالات التي بدأت" مع اقتراب نهاية العام.

ويتم نشر هذا التقرير سنويا قبل الاحتفال في الولايات المتحدة "بعيد الشكر"،  أحد أبرز الأعياد الأميركية ويحتفل به في الخميس الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني وذلك إحياء لذكرى المستوطنين الأميركيين الأوائل في ولاية ماساشوستس.

ويعد الاحتفال "بعيد الشكر" لدى الكثير من الأميركيين أهم من الاحتفال بعيد  الميلاد.


 

المصدر : الفرنسية