توقفت المتاجر الكبرى في مدينة سان فرانسيسكو عن وضع المنتجات التي تبيعها لعملائها في أكياس بلاستيكية اعتبارا من يوم أمس الثلاثاء، وذلك بعد أن أصدرت السلطات المحلية  قرارا يقضي بحظر استخدام تلك الأكياس التي تضر بالبيئة.

وبذلك تكون سان فرانسيسكو أول مدينة في الولايات المتحدة تطبق هذا الحظر على الأكياس البلاستيكية التي قد يستغرق تحللها في التربة بعد إلقائها في مكبات النفايات نحو أربعمئة عام.

وقال جاك ماسي منسق عمليات إعادة التدوير التجارية في إدارة البيئة بالمدينة وهي الإدارة التي تتولى تنفيذ السياسة الجديدة إن "الناس اعتادوا الحصول على أكياس بلاستيكية مجانية ويعتقدون أن ذلك لا يمكن أن يؤدي إلى أي عواقب، ولكن هناك أضرارا تنجم عن هذا الأمر".

وتأمل سلطات المدينة في أن يؤدي هذا الإجراء إلى خفض عدد الأكياس البلاستيكية التي يحصل عليها المتسوقون، والتي يبلغ عددها 180 مليون كيس سنويا.

وستفرض على المتاجر التي لن تلتزم بالقواعد الجديدة غرامة تبدأ من مئة دولار لأول انتهاك للحظر، ثم مئتي دولار لثاني انتهاك في نفس العام وخمسمئة دولار لأي انتهاك بعد ذلك.

ويمكن أن تستخدم المتاجر أكياسا بلاستيكية من نوع خاص لا يضر بالبيئة، بحيث تشكل المواد ذات القابلية الأكبر لإعادة التدوير 40% منها. وتقدم بعض المتاجر أيضا أكياسا من القماش لعملائها قابلة للاستخدام أكثر من مرة.

المصدر : الألمانية