الرجال أكثر ثرثرة من النساء
آخر تحديث: 2007/11/19 الساعة 19:50 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/19 الساعة 19:50 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/10 هـ

الرجال أكثر ثرثرة من النساء

مازن النجار
هل كانت ثرثرة المرأة مجرد وهْم طالما روج له الرجال وربما النساء أيضا؟ أم إن النساء المعاصرات قد تغيرن أخيرا تحت وطأة ضغوط الحياة المعاصرة؟

فقد كشفت دراسة أميركية جديدة أن الرجال أكثر استعمالا للغة أي أكثر ثرثرة من النساء، وهي أخبار مفاجئة للرجال من المرجح أن تتركهم صامتين لا ينبسون ببنت شفة.

وبينما دأب الرجال على تصوير النساء باعتبارهن كائنات ثرثارة مهذارة، يدعي باحثون أميركيون أن الحقيقة عكس ذلك في الواقع، بحسبما أوردت صحيفة ديلي ميل.

يقول الباحثون إن الرجال أكثر ثرثرة من النساء، ومن المرجح غالبا أن يحاول الرجال السيطرة على أي محادثة يشتركون فيها.

فروق ثقافية لا بيولوجية
وبدراسة 4380 مشاركا متطوعا، تبين للباحثين أن الفروق بين الجنسين صغيرة لكنها هامة ودالة إحصائيا. وهذه الفروق أطاحت بصدقية النظرية القائلة بأن النساء لا يمكنهن التوقف عن الحديث.

وكان فريق بحث من جامعة كاليفورنيا بمدينة سانتا كروز قد ضم سويا نتائج ثلاث دراسات أجريت عن الطريقة التي يستخدم بها الرجال والنساء اللغة، ونشرت حصيلة الدراسات في تقرير بدورية "مراجعات في السيكولوجية الشخصية والاجتماعية".

وجد الفريق البحثي أن الرجال كانوا أكثر ثرثرة في أحوال بعينها، كما يفعلون مثلا عندما يتحدثون إلى مجموعات من الناس أو إلى زوجاتهم أو صديقاتهم أو الغرباء عنهم.

لكن النساء، كما يقول الباحثان في علم النفس الاجتماعي كامبل ليبر وميلاني آيريس، "يدردشن" أكثر عندما يتحدثن إلى صديقاتهن أو أطفالهن، بينما يستمر الرجال أكثر ثرثرة، وعلى نحو واضح، من النساء.

ويضيف هذان الباحثان أن الفروق بين الجنسين في مقدار الثرثرة قد تكون انعكاسا لتوجه لدى بعض الرجال باتجاه السيطرة على مسرح المحادثة عندما يتفاعلون مع المرأة. ويعتقدان أن الفروق بين الجنسين فروق ثقافية وليست بيولوجية.

تفنيد الأفكار الشائعة
يذكر المؤلفان في تقريرهما أن هذه النتائج تفند بقوة صدقية الأفكار النمطية التبسيطية الساذجة حول الفروق بين الجنسين في استخدام اللغة.

فالفكرة القائلة بأن دماغ الأنثى مصمم ليفوق -بشكل ممنهج- الرجال في الكلام يصعب قبولها في ضوء النتائج المؤشرة إلى أن الفروق بين الجنسين تظهر وتختفي وفقا لسياقات التفاعل.

ووجد الباحثان أن النساء لدى التحدث إلى غرباء يتوجهن أكثر نحو إيجاد أرضية واهتمامات مشتركة على الأرجح، في حين يركز الرجال على محاولة التأثير على المستمع.

وفي استطلاع لاتجاهات الرأي العام أجرته مؤسسة غالوب حديثا، أظهرت النتائج أن الرجال والنساء معا يعتقدون أن من المرجح أكثر أن الإناث يتحدثن أكثر، في حين يعتقد عدد كبير أن المرأة مصممة بيولوجيا للمحادثة.

في غضون أشهر قليلة، هذه هي المرة الثانية التي تفند فيها الدراسات العلمية الفكرة القائلة بأن النساء يتحدثن أكثر من الرجال.

وكانت نتائج دراسة سابقة لباحثين من جامعة تكساس قد وجدت في شهر يوليو/تموز الماضي أن الرجال والنساء الأحدث سنا والأفضل تعليما يتحدث الواحد منهم في المتوسط 16 ألف كلمة يوميا.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: