ازدياد إقبال المكفوفين على استخدام الإنترنت بليبيا
آخر تحديث: 2007/11/20 الساعة 00:39 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/20 الساعة 00:39 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/11 هـ

ازدياد إقبال المكفوفين على استخدام الإنترنت بليبيا

برامج المساعدة مكنت الكفيف من الاطلاع على الإنترنت دون الحاجة لمن يقرأ له (الجزيرة نت)

خالد المهير-بنغازي

ازداد في الآونة الأخيرة إقبال المكفوفين على استخدام الإنترنت في ليبيا بفضل نشاط الجمعيات الخاصة بهذه الشريحة والتي تعمل على مدها بالتقنيات الحديثة في هذا المجال.

جمعية الكفيف في بنغازي واحدة من الجمعيات التي توفر هذه الخدمة عن طريق مجموعة أجهزة تربط بجهاز الكمبيوتر الشخصي للكفيف.

يقول عبد الباسط حسين إن علاقته مع الإنترنت بدأت بعد بدء العمل بالتقنيات الجديدة في مقر الجمعية، مشيرا إلى أنه تمكن بفضل هذه البرامج من زيادة بحوثه في مجال تخصصه في اللغة العربية دون الاستعانة بشخص آخر يقرأ له.

ويستطرد حسين في حديثه للجزيرة نت قائلا إن التعامل مع الإنترنت ليس صعباً بالنسبة للكفيف مع وجود البرامج المساعدة، وأكد أنه أصبح بمقدوره الآن تحميل الكتب من الإنترنت والاطلاع عليها في البيت.

تحول
أما أسامة عبد الله فيقول إن علاقته بالإنترنت بدأت منذ عامين بعدما أخذ دورتين احتوتا على تعليم مبادئ تشغيل الحاسوب وكيفية التعامل مع البرامج.

ويشير عبد الله إلى أن أبرز المشاكل التي كانت تواجه الكفيف هي مشكلة القراءة والاطلاع "والآن بفضل هذه التقنيات الحديثة أصبح بإمكاننا الاطلاع على كل ما نريده". وقال إن البريد الإلكتروني أتاح له التواصل مع العديد من الأصدقاء.

المهندس أحمد العمامي تحدث عن أهم العقبات التي تواجه برامج المكفوفين (الجزيرة نت)
ويتابع أسامة حديثه بأن الكفيف أثبت ذاته من خلال التعامل مع الحاسوب والإنترنت بعدما كان ينظر إليه على أنه ذو إمكانيات محدودة وعالة على المجتمع.

وفي رأي حميدة العربي وهو معلم لغة إنجليزية بالمرحلة الثانوية أنه "بفضل هذه البرامج قفزنا قفزة نوعية كبيرة تتناسب مع تدفق المعلومات، وبالتالي أصبحنا نواكب ما يصدر من كتب ونبدي آراءنا فيما يطرح بمنتديات الفكر والثقافة وبهذا يصبح الكفيف عضوا حيويا في مجتمعه".

وحول الوقت الذي يقضيه في الإنترنت يشير إلى أن بعض الكتب تحتاج منه ساعات يوميا على مدى أسبوع كامل، عكس المقالات التي تستغرق وقتا قصيرا.

عقبات
ويمثل ارتفاع أسعار البرامج التقنية المساعدة للمكفوفين أهم عقبة تواجه هذه الخدمة كما يقول المهندس أحمد العمامي المسؤول في هذا المجال بجمعية الكفيف ببنغازي.

ومن المشكلات أيضا كما يشير العمامي قلة الدعم لهذه التقنيات وعدم انتشارها بصورة كافية خاصة تلك التي تعتمد على الأسطر الإلكترونية وطريقة برايل في القراءة.

المصدر : الجزيرة