المشي يكافح السمنة والانحباس الحراري معا
آخر تحديث: 2007/11/12 الساعة 16:32 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/3 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزير الداخلية اللبناني: انتحاري لبناني حاول تفجير طائرة في طريقها من أستراليا لأبو ظبي مطلع الشهر الحالي
آخر تحديث: 2007/11/12 الساعة 16:32 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/3 هـ

المشي يكافح السمنة والانحباس الحراري معا

 
قال علماء في الصحة العامة إنه يمكن خفض السعرات الحرارية وثاني أكسيد الكربون في نفس الوقت بالاستعاضة عن السيارة بالمشي أو قيادة دراجة هوائية لمدة نصف ساعة.

وبالتقليل من أكل اللحوم الحمراء، كما يقول الأطباء ومتخصصون في المناخ، يستطيع الناس أن يحافظوا على كوكبهم وصحتهم في آن واحد.

وبحسابات قام بها العلماء، فإن لجوء الأميركيين الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و74 عاما للمشي لمدة ساعة في اليوم عوضا عن السياقة يساعد على خفض انبعاث ثاني أكسيد الكربون الذي تسببه أميركا وحدها سنويا بمعدل 64 مليون طن.

وفي هذه الحالة يتم توفير 6.5 مليارات غالون من البترول، فضلا عن خسارة الأميركيين  ثلاثة مليارات رطل إنجليزي.

ومن جانبه قال مدير مجموعة "مراكز السيطرة على المرض والوقاية منه" هاوارد فرامكين إن المجموعة تدرس الترويج لفكرة "الفوائد المتداخلة" في مكافحة الانحباس الحراري والأمراض المتعلقة بالسمنة.

وأضاف فرامكين وخبراء آخرون أن التغير المناخي قضية صحية عامة تسوء كل يوم، فبحسب تقديرات منظمة الصحة العالمية فإن أكثر من 160 ألفا قضوا عام 2000 بسبب الملاريا والإسهال وسوء التغذية والغرق من الفيضانات، وهي مشاكل يعتقد علماء المناخ والصحة العامة أنها تسوء بفعل الانحباس الحراري.

والشخص العادي الذي يسير على قدميه لمدة ساعة واحدة في اليوم يخسر حوالي 13 رطلا إنجليزيا على مدار العام. وإذا فعل كل أميركي ذلك فإن الشعب سيحرق 10.5 مليارات سعرة حرارية، وفقا لعالم كان في السابق بجامعة كاليفورنيا.

وقال أيضا إن ذلك سيخفض ثاني أكسيد الكربون بكميات تصل إلى معدلات ما تنتجه نيومكسيكو التي تضم مليونين من السكان.

المصدر : أسوشيتد برس