فرض الزي الإسلامي على الفتيات أحد أهداف هذه الحملة(الفرنسية-أرشيف) 

ذكرت إحدى الصحف الإيرانية المحافظة أن الشرطة الإيرانية أصدرت لائحة بـ"الرذائل" التي سيتم استهدافها في إطار حملة أخلاقية ستلاحق التبرج الزائد واللباس غير الإسلامي والأفلام الإباحية وغير ذلك مما يخالف الشريعة الإسلامية.
 
ونشرت اللائحة في صحيفة "جمهوري إسلامي" كجزء من الحملة التي تقودها الشرطة منذ أبريل/ نيسان الماضي وشهدت اعتقال "قطاع الطرق"، وغارات على الحفلات الليلية، وإزالة الأطباق اللاقطة، والبحث في الشوارع عمن يرتدين الزي غير المحتشم. 
 
وقد حث المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران آية الله علي خامنئي الشرطة الأسبوع الماضي على أن تواصل حملتها ضد "الرذائل الاجتماعية"، وأضاف أنه يجب أن "يفوا بواجباتهم بغض النظر عن المعارضة والدعاية".
 
وشكك البعض بالحاجة لاتخاذ إجراءات أخلاقية صارمة، إلا أن المحافظين عبروا عن رضاهم بهذه الحملة التي يقولون إنها متلائمة مع الجمهور، وهي ضرورية لتحسين الأمن في المجتمع.
 
وتسلط اللائحة -التي تستهدف الرجال والنساء- الضوء على محاربة المبتزين وتجار المخدرات وما اعتبرته ملابس "غير ملائمة" وهي الملابس الضيقة والقصيرة والشفافة.
 
وتم تحذير الآلاف من النساء اللواتي يرتدين المعاطف الضيقة والقصيرة وأغطية الرأس الخفيفة التي تخالف أنظمة اللباس الإسلامي التي تطالب النساء بتغطية شعرهن والرقبة كليا.

المصدر : الفرنسية