قائد محطة الفضاء الدولية يرحب بوصول الرواد (الفرنسية)   

قام اثنان من رواد المكوك الأميركي "ديسكفري" الجمعة بأول مهمة سير في الفضاء بمحطة الفضاء الدولية وذلك قبل الموعد المقرر لتلك المهمة بـ30 دقيقة.
 
ومن المقرر أن يركب رائدا الفضاء أيضا هوائيا لألواح شمسية، وستستغرق مهمة السير في الفضاء حوالي 6.5 ساعات.
 
وقال الرائد سكوت بارازينسكي الذي قام بالسير في الفضاء الجمعة لحظة وجود المكوك فوق أميركا اللاتينية، ووصف سعادته بالحدث "إن الأمر يشبه فرحة الأطفال الذين يستيقظوا مبكرا يوم عيد الميلاد".
 
وتهدف مهمة الرائدين سكوت بارازينسكي، ودوجلاس ويلوك أساسا إلى تركيب الأنبوب "هارموني" الإيطالي الصنع للربط بين الجزء الأميركي من المحطة، والمختبر الفضائي الأوروبي كولومبوس المقرر أن يصل إلى المحطة في ديسمبر/ كانون الأول المقبل.
 
وتتضمن المهمة إزالة هوائي معطل من محطة الفضاء ووضعه في المكوك ديسكفري.
 
ويبلغ حجم الأنبوب الإيطالي حجم حافلة مدرسية، ويزن 16 طنا، وسوف تكون بمثابة رصيف لوضع المختبرات الأوروبية واليابانية التي سيتنقل إلى محطة الفضاء الدولية في الرحلات الثلاث المقبلة.
 
وكان ديسكفري قد التحم الخميس الماضي بمحطة الفضاء الدولية، وعلى متنه مجموعة من الرواد مع مهمة تنفيذ واحدة من أهم عمليات استكمال تشييد المحطة الدولية في تاريخها، والأولى من نوعها التي تنفذ خلال مرة واحدة.

المصدر : وكالات