جامعة أوكسفورد جاءت ثالثة من حيث أغلى الجامعات البريطانية (رويترز-أرشيف)

نشر في بريطانيا مؤخراً دليل إحصائي جديد حول "تكاليف المعيشة" في البلاد، يتضمن إحصائيات حول أرخص وأغلى الأماكن من حيث تكلفة أجرة السكن وما يتبعها من مأكل ومشرب، مما قد يفيد الطلبة في إيجاد الجامعة التي تناسب ميزانياتهم.
 
وبينت الدراسة التي نشرتها حصرياً صحيفة إندبندنت أن جامعة برادفورد في يورك شاير تعتبر أرخص جامعة للدراسة في بريطانيا، حيث تكلف أجرة السكن بتلك المنطقة نحو 40.5 جنيها إسترلينيا أسبوعياً.
 
أما أغلى جامعة فهي الأكاديمية الملكية للموسيقى في لندن على طريق ماريلبون حيث تزيد أجرة السكن أسبوعياً عن 147 جنيها.
 
ومن المتوقع أن يساعد الدليل الجديد الطلبة في وضع لائحة بالجامعات التي تناسب ميزانياتهم  لتقرير أين سيدرسون أو على الأقل تمكينهم من مقارنة التكلفة النسبية للدراسة، فعلى سبيل المثال مقارنة الدراسة في مانشستر مع لندن أو مقارنة جامعة كارديف مع أوكسفورد.
 
لندن أكثر الأماكن غلاءً في بريطانيا
(الفرنسية-أرشيف)
ووجدت الدراسة أن أرخص أماكن الدراسة هي شمال إنجلترا وويلز وإيرلندا الشمالية حيث تأتي جامعة بولتون كثاني أرخص مكان للدراسة، وتليها جامعتا غلامورغان وويلز.
 
أما أكثر الأماكن تكلفة للطلبة فهو لندن وجنوب شرق وذلك من حيث أجرة السكن وتوابعه. وتأتي جامعة أوكسفورد كثالث أغلى معهد للتعليم في بريطانيا حيث تبلغ تكلفة استئجار مكان للسكن وما يتبعه نحو 120 جنيها أسبوعياً.
 
وتدرك الكليات والجامعات اللندنية جيداً أن ارتفاع تكاليف العيش بالعاصمة لا يصب في مصلحتها، وتقول الأكاديمية الملكية للموسيقى إنها تقدم منحاً دراسية سخية ومعونات للطلبة لمساعدتهم في إتمام دراستهم.
 
ويضيف متحدث باسم الأكاديمية أنها "تبحث باستمرار عن مصادر جديدة لتمويل المنح الدراسية للطلاب" مؤكداً أن هدف الأكاديمية هو "ضمان ألا يجبر أحد على رفض مكان للدراسة هنا بسبب المصاعب المالية".
 
من جهة أخرى قال مارك كليري نائب مستشار جامعة برادفورد التي اعتبرت أرخص جامعة للدراسة في بريطانيا إن "هذه أخبار عظيمة للجامعة وللمدينة في الوقت الذي تم فيه حث الطلبة وذويهم على المساهمة في الرسوم الدراسية بالإضافة إلى نفقات السكن والمعيشة الأخرى".

المصدر : الصحافة البريطانية