قررت إدارة التعليم في المجلس المحلي بالعاصمة الهندية منع المعلمين الذكور من تدريس البنات في المدارس الابتدائية بأنحاء نيودلهي بسبب شكاوى تحرش جنسي.
 
ووصفت أندريا ياداف مديرة التعليم في المجلس المحلي لنيودلهي الخطوة بأنها إجراء وقائي قائلة "لا يمكنني القول إننا لا نثق بكل المعلمين الذكور إلا أننا تلقينا ثلاث أو أربع (شكاوى) في العامين الماضيين وهذه وسيلة لتقليل ذلك".
 
وتعتبر نيودلهي من أخطر المدن الهندية على النساء والفتيات.
وسيستبدل المعلمون الذكور خلال ثلاثة أشهر بمعلمات في قرابة 1200 مدرسة مشتركة يديرها المجلس المحلي لنيودلهي ومدارس البنات الابتدائية التي يتعلم فيها الأطفال حتى سن الـ11.
 
وقررت هيئة رفاهية المعلمين الاحتجاج على الخطوة التي ستعني فقد معلمين ذكور لعملهم واعتبرتها "تدليلا للتلميذات بدون داع".
 
وقال رام كومار باليوال أمين رابطة المعلمين المحلية إن الإجراء مجرد "افتراء على المعلمين الذكور", وإنه "بدل تعليم التلاميذ الصواب والخطأ تبعث الإدارة رسالة خاطئة مفادها أن المعلمين الذكور مسؤولون عن كل التحرشات الجنسية".
 
واعترفت ياداف بأن الخطوة مع ذلك لن تقضي تماما على احتمال تعرض الأطفال لاعتداءات جنسية فـ"هذه الأيام يستطيع المعلم الذكر التحرش بصبي لكن ماذا بوسعي أن أفعل إزاء ذلك".

المصدر : رويترز