السعودية تبوأت الصدارة بحجم مبيعات الحواسيب عن العام الماضي (الفرنسية-أرشيف)
وليد الشوبكي
قالت "آي دي سي" (IDC) للاستشارات بقطاع التكنولوجيا إن سوق الحواسيب بدول مجلس التعاون الخليجي قد نمت بمعدل 49% خلال العام المنصرم، وتوقع تقرير أن تتواصل معدلات النمو العالية لهذا القطاع خلال الأعوام القادمة.

وأضافت الشركة أن القوة الدافعة خلف هذا النمو كانت الاستثمارات الكبيرة بالمشروعات الحكومية والتعليمية في هذه الدول. فقد بلغت مبيعات الحواسيب العام الماضي 1.6 مليون وحدة، بقيمة 1.8 مليار دولار.

مبيعات وأرباح
ومن بين دول المجلس الست حظيت المملكة العربية السعودية بالمقدمة في حجم مبيعات الحواسيب عن العام الماضي، بينما تبوأت الإمارات العربية المتحدة الصدارة بحجم العوائد والأرباح في سوق الحواسيب.

وقد حلت الكويت ثالثة من حيث حجم المبيعات والعوائد والأرباح. وكانت السعودية عموما هي الأسرع نمواً بقطاع الحواسيب من بين جاراتها.

ورغم أن الحواسيب المكتبية لا تزال تفوق نظيراتها المحمولة في حجم المبيعات ولو بهامش محدود، إذ كان نصيب الأولى 52% والثانية 48%، فإن تقرير (IDC) توقع أن تحل الحواسيب المحمولة بالصدارة من حيث حجم المبيعات خلال الأعوام القليلة الماضية.

يعزز هذا التوقع ما تتيحه تلك الحواسيب من حرية في الحركة ومرونة بأداء الأعمال، وكذلك مع انتشار إمكانية الاتصال بالإنترنت لاسلكيا. وأشار التقرير إلى أن الإمارات تميزت بأنها الدولة الوحيدة التي فاقت مبيعات الحواسيب المحمولة فيها مبيعات الحواسيب المكتبية.

نمو متواصل
وجاءت شركات إيسر الكورية وهيولت باكارد ودِل الأميركيتان بمقدمة مصنعي الحواسيب المبيعة بدول التعاون الخليجي، وشكلت مجتمعة نحو 62% من حجم سوق الحواسيب. وتصدرت إيسر الشركات الأكثر مبيعاً، وتقدمت توشيبا اليابانية على منافساتها بحجم العوائد والأرباح.

وتوقعت (IDC) أن يتواصل نمو قطاع الحواسيب بدول مجلس التعاون متسارعا خلال الأعوام القليلة القادمة، وبمعدل 39% تقريبا خلال العام الجاري، ثم 25% خلال 2007.

يُذكر أن تقريرا صدر من (IDC) العام الماضي توقع أن يكون معدل النمو بمجلس التعاون الخليجي حوالي 23% لعام 2005.
_______________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة