الباحثون يأملون معرفة المزيد عن المريخ من خلال سبر غور الحفرة فكتوريا (رويترز)
قالت إدارة الفضاء والطيران الأميركية (ناسا) إن المسبار الفضائي أوبرتيونيتي الذي يستكشف كوكب المريخ وصل إلى حافة حفرة ضخمة لم يتصور العلماء مطلقا أنه يمكنه الوصول إليها.

ويأمل الجيولوجيون الذين يتحكمون في الإنسان الآلي، الذي بحجم عربة الجولف، أن يتمكن من استكشاف أعماق الحفرة فكتوريا لمعرفة المزيد عن تاريخ الكوكب الأحمر لاسيما حول ما إذا كان يوجد به ماء.

ووصف ستيف سكويرز من جامعة كورنيل بنيويورك الباحث الرئيسي لمسباري ناسا التوأمين أوبرتيونيتي وسبيريت، هذا التطور، بأنه حلم جيولوجي يتحقق.

من جانبها عبرت سيندي أودا، مديرة مهمة استكشاف المريخ بمختبر جيت بروبولشن في كاليفورنيا التابع لناسا، عن فخرها بما حققه المسبار "الذي يواصل عمله رغم تقادم أجزائه وصعوبة التضاريس".

ويقبع المسبار سبيريت توأم أوبرتيونيتي في بيات شتوي بالجانب الآخر من المريخ.

ووجود أوبرتيونيتي على الكوكب الأحمر استمر حتى الآن عشرة أضعاف فترة التسعين يوما التي خططت ناسا لها أصلا، وهو يستكشف المريخ منذ يناير كانون/الثاني 2004 وقطع مسافة تزيد على تسعة كيلومترات.

المصدر : رويترز