نامت مراهقة بلغارية كانت مسافرة بمفردها إلى وطنها فعادت ثانية إلى مالطا لأن أحدا من أفراد الطاقم لم يلحظ وجودها على الطائرة.

وغلب النوم ماريا الييفا ( 17 عاما) على متن رحلة أثناء الليل من فاليتا إلى صوفيا لطائرة تابعة لشركة طيران مالطا.

وقالت والدة الفتاة إن ابنتها عادت إلى مالطا في الوقت الذي استيقظت فيه من نومها، مشيرة إلى أن مسؤولي طيران مالطا قالوا إن الطائرة ليست مكانا للنوم رغم عدم وجود أي لافتة مكتوب عليها "ممنوع النوم".

واجتمع شمل ماريا مع أسرتها الخميس الماضي بعد نحو أربعة أيام من نومها على الطائرة وكان لزاما عليها أن تدفع 256 دولارا ثمنا لتذكرة الرحلة الثانية التي أعادتها لوطنها.

وقالت أسرة الفتاة إنها تقدمت بشكوى ضد شركة الطيران وطلبت إعادة قيمة التذكرة الأولى. ولم يصدر بعد أي تعليق على ذلك من مسؤولي طيران مالطا.

المصدر : رويترز