ناسا تستعد لبناء سفينة فضاء تعيد الإنسان إلى القمر
آخر تحديث: 2006/9/1 الساعة 22:41 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/1 الساعة 22:41 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/8 هـ

ناسا تستعد لبناء سفينة فضاء تعيد الإنسان إلى القمر

الإنسان يستعد لرحلات مطولة في الفضاء بحلول الـ15 سنة القادمة(رويترز-أرشيف)

اختارت وكالة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) مؤسسة لوكهيد مارتن مقاولا رئيسيا لبناء سفينة فضاء تدعى أوريون ستحل محل أسطول المكوك الفضائي وستنقل رواد الفضاء إلى القمر للمرة الأولى منذ العام 1972.

وتوفر المرحلة الأولى للعقد وقيمتها نحو أربعة مليارات دولار لوكالة الفضاء الأميركية سفينة واحدة مخصصة لنقل أفراد الطاقم وأخرى للشحن.

ومن المتوقع أن يصبح ممكنا الطيران على متن المركبة الجديدة بحلول العام 2014, في حين من المتوقع أن تحدث الرحلة الأولى إلى القمر بحلول العام 2020.
 
وقال سكوت هوروفيتز وهو قائد مركبة فضاء سابق ويتولى حاليا مسؤولية جهود ناسا لتطوير جيل جديد من سفن الفضاء "الفضاء لم يعد محطة نزورها لبعض الوقت", مضيفا أنه في نهاية المطاف فإن أناسا سيقيمون قاعدة على سطح القمر لستة أشهر في المرة الواحدة.

واستطرد هوروفيتز بقوله "سنذهب لنتعلم أن نعيش خارج الأرض كما فعل الرواد, لكي نتمكن من الذهاب إلى المريخ, علينا أن نتعلم الكثير من الدروس على القمر لأنه حين تصل إلى القمر وتعود في بضعة أيام فإن المريخ سيكون على بعد مئات السنين".

المركبة الجديدة أوريون ستكون مختلفة في التصميم عن المكوك الحالي (الفرنسية-أرشيف)
تصميم جديد
والمركبة الفضائية الجديدة أوريون مختلفة في التصميم عن المكوك المزود بأجنحة وتبدو أكثر مثل الكبسولات التي حملت رواد فضاء أبوللو إلى مدار القمر في عقدي الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي.

لكن في الوقت الذي يبدو المظهر مشابها لأبوللو فإن كبسولة أوريون من الداخل أكبر مرتين ونصف تقريبا. كما سيكون بمقدور أوريون حمل أربعة أشخاص إلى المقر أو ستة إلى المحطة الفضائية الدولية.
 
أمان
وتقدر ناسا أن أوريون ستكون أكثر أمانا بعشر مرات عن المكوك لأن بها صاروخ نجاة في قمة الكبسولة يمكن أن يقذف أفراد الطاقم بعيدا إذا حدثت مشكلات في الإطلاق.

كما أن الكبسولة مثبتة فوق قمة صاروخ بدلا من وجودها إلى جانب خزان وقود خارجي كبير كما هو الحال في مكوك الفضاء، ويعني هذا تقليل الفرصة لسقوط حطام يصيب أو يدمر الكبسولة أثناء الإطلاق.

يضاف إلى ذلك أنه على خلاف المكوك الذي يهبط كالطائرة فإن الكبسولة أوريون ستعود إلى الأرض تحت ثلاث مظلات هبوط. كما أن الحطام المتطاير كان مشكلة دائمة في رحلات مكوك الفضاء وكان السبب في حادث تحطم المكوك كولومبيا عام 2003.

ومن المقرر إحالة أسطول مكوك الفضاء للتقاعد عام 2010 بعد اكتمال بناء المحطة الفضائية الدولية التي شيد نصفها حاليا. وأقر مدير ناسا مايكل جريفين بأنه ستكون هناك فترة لن تكون فيها لدى الولايات المتحدة مركبات لنقل أناس إلى الفضاء.
 
إطلاق
من جهة أخرى أعلنت ناسا أن الموعد الجديد للرحلة المقبلة لمكوك الفضاء أتلانتس سيكون يوم الأربعاء المقبل, بعد أن كانت قد أرجأت موعد المهمة بسبب عاصفة استوائية.

وأضافت ناسا أن أتلانتس وطاقمه المؤلف من ستة أفراد سينطلقون للفضاء باتجاه محطة الفضاء الدولية وذلك بعد أن توقع خبراء المركز القومي الأميركي للأعاصير ضعف العاصفة الاستوائية أرنستو واستبعدوا إمكانية استعادتها لقوة الأعاصير فوق فلوريدا.
المصدر : وكالات