المجموعة الشمسية أصبحت ثمانية كواكب بدلا من تسعة (الفرنسية)

قررت الجمعية العامة للاتحاد الدولي لعلوم الفضاء في براغ سحب كوكب بلوتو من لائحة كواكب المجموعة الشمسية التي باتت تقتصر رسميا على ثمانية كواكب فقط.
 
وجاء القرار بعد أن أيد علماء الفلك العالميين بالإجماع تعديلا اقترحته الهيئة التنفيذية للاتحاد الدولي للعلوم الفلكية يقضي بتصنيف الكواكب نوعين "كواكب كلاسيكية وكواكب أقزام".
 
وبعد هذا التعديل فإن كوكب بلوتو المصنف بين أقزام الكواكب لم يعد كوكبا كامل الصفة. وباتت المجموعة الشمسية مكونة من ثمانية كواكب وليس تسعة هي: عطارد والزهرة والأرض والمريخ والمشتري وزحل وأورانوس ونبتون.
 
وكان الاقتراح الأساسي للاتحاد الدولي للعلوم الفلكية الذي أثار اهتمام وسائل الإعلام يقضي بزيادة عدد الكواكب إلى 12 هي الكواكب الثمانية الفعلية إضافة إلى الكواكب القزمة الثلاثة وهي بلوتو وسيريس ويو بي313، إضافة إلى الكوكب شارون الذي تقرر اعتباره قمرا تابعا لبلوتو.
 
ويعتبر بلوتو الوحيد بين الكواكب التي اكتشفها فلكي أميركي، وطرح منذ البداية العديد من التساؤلات بين علماء الفلك, فهو يختلف كثيرا عن الأجسام الأخرى التابعة للنظام الشمسي الصخرية (الكواكب القريبة من الشمس) أو الغازية (البعيدة عن الشمس) والتي تتبع مدارا دائريا حول الشمس. غير أن بلوتو مكون من الجليد ومداره غير دائري تماما، وطويل جدا حيث تستغرق دورته حول الشمس 247 عاما.
 
كما تبين أن بلوتو أصغر مما كان يعتقد في البداية عندما اكتشفه عالم الفضاء كلايد تومبو وهو أصغر من قمرنا التابع للأرض. ولم ينطبق هذا التحديد الذي وضعه مؤتمر براغ على غير النظام الشمسي, وهو ما أثار خيبة أمل بعض العلماء الذين كانوا يريدون تحديدا ينطبق على العديد من الكواكب الأخرى (نحو مائتين حتى اليوم) التي يتم اكتشافها وتدور حول نجوم أخرى غير الشمس.

المصدر : وكالات