بسهولة أصبح بإمكان الطاقم إصلاح الأعطال أسفل المكوك (الفرنسية)
أنهى رائدا فضاء أميركيان من طاقم المكوك ديسكفري بنجاح خروجهما الأول إلى الفضاء، واستغرقت مهمتهما الأولى خارج المكوك نحو ست ساعات ونصف الساعة على أن يقوما بخروجين آخرين مبرمجين في وقت لاحق.

وقد خصص خروجهما الأول لإجراء تجارب على تقنية تتيح لرواد الفضاء الوصول إلى أسفل المكوك لإصلاح أي أعطال.

ويسعى رائدا الفضاء مايكل فوسوم وبيرس سيلرز لاكتشاف ما إذا كان بمقدور ذراع طولها 30 مترا أن تجعل الأجزاء البعيدة من المكوك في متناول اليد لإجراء أي إصلاحات طارئة.

وتحاول إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) تطوير أساليب كي يتمكن طاقم المكوك من إصلاح الدروع الواقية من الحرارة على مركباتهم بالفضاء، إذا كان قد أصابها ضرر يجعل رحلة العودة إلى الأرض محفوفة بالمخاطر.

وجاء هذا العمل مباشرة بعد حادث انفجار المكوك كولومبيا، ومقتل رواده السبعة عام 2003 عندما حاولت مركبتهم التي أصابها العطب دخول المجال الجوي في رحلة العودة والهبوط.

المصدر : وكالات