صورة من ناسا للمكوك ديسكفري وهو يستعد للالتحام بالمحطة الدولية (الفرنسية)

أعلنت وكالة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) أن المكوك الأميركي ديسكفري نجح في الالتحام بمحطة الفضاء الدولية بعد مرور يومين على إطلاقه. 
 
وحصل الالتحام كما كان مقررا الساعة 14:52 بتوقيت غرينتش. وهذا هو اللقاء الأول لمركبة فضائية أميركية مع المحطة الدولية منذ زيارة ديسكفري في 28 يوليو/ تموز 2005.
 
وستظل المركبة ملتحمة بالمحطة لمدة ثمانية أيام لنقل 12 طنا من حمولة المكوك, بينها طنان من المواد الغذائية. وستعيد معها إلى الأرض طنين من النفايات المجمعة منذ سنة في المحطة.
 
وقبل الالتحام، وبينما كانت المركبة على بعد حوالي 200 متر من المحطة، تمكن قائدها ستيفن ليندسي من الدوران بالمركبة 360 درجة، ما سمح لرائدي الفضاء الموجودين في المحطة بالتقاط 300 صورة لأسفل المركبة بهدف تصوير ألواح الفخار المقاومة للحرارة أسفل ديسكفري بالصور الفوتوغرافية والفيديو.
 
والألواح جزء من أنظمة عزل الحرارة الذي يحمي المكوك خلال اندفاعه الشديد مخترقا الغلاف الجوي للأرض قبل هبوطه. والتفتيش جزء من جهود منع تكرار كارثة العام 2003 عندما تحطم المكوك كولومبيا أثناء دخوله للغلاف الجوي عندما انتزعت وسقطت قطعة من الألواح العازلة للحرارة أثناء عملية الإطلاق.
 
انطلق ديسكفري بنجاح من فلوريدا نحو المحطة الدولية (رويترز)
وقال مدير الرحلة جون شانون إن قطعا صغيرة من المادة الرغوية سقطت من المكوك ديسكفري أثناء عملية الإطلاق لكن النتائج الأولية لعملية تفتيش قام بها طاقم المكوك أمس لم تجد أي تلف واضح في جناحي المركبة ومقدمتها.
 
وأضاف أنه من غير المرجح القيام بشيء بشأن قطعة قماش ناتئة أسفل الجناح الأيسر للمكوك لأنه ليس في منطقة تثير المخاوف بشأن ارتفاع درجة حرارة المركبة.
 
وكانت ناسا تأمل في استئناف تجميع محطة الفضاء العام الماضي لكن عند إطلاق ديسكفري عام 2005 أسقط خزان الوقود عدة قطع كبيرة من المادة الرغوية العازلة ما دفع بمهندسي ناسا إلى اتخاذ قرار بإعادة تصميم الخزان.
 
وتمنع المادة العازلة من تراكم الثلج فوق الخزان الذي يمكن أن يكون أكثر خطورة من المادة الرغوية إذا ما انفجر واصطدم بجسم المكوك. ويحمل ديسكفري أكثر من 2272 كلغ من المعدات والإمدادات إلى محطة
الفضاء, لكن الأهم هو أنها تحمل رائد فضاء جديدا للمحطة هو الألماني توماس رايتر.
 
ويعتزم طاقم المكوك القيام بعمليتين أو ثلاثة للسير في


الفضاء خلال إقامتهم في المحطة, أما المهمة الأكثر أهمية فهي إصلاح عربة تسير على قضبان تستخدم في نقل المعدات إلى مواقع عمل خارج المحطة.

المصدر : وكالات