في تجربة علمية فريدة من نوعها، يعتزم مجموعة من العلماء الألمان استخدام جهاز لرصد موجات الجاذبية بهدف التعرف على تكوين "المادة الداكنة" في الفضاء.
 
وسيجري تشغيل هذا الجهاز في مدينة هانوفر الألمانية لمدة 18 شهرا متواصلا أملا في التعرف على جوهر موجة الجاذبية ويقصد بها الموجة الصغيرة أو التشويش في الكيان النسبي المعروف باسم "توقيت الفضاء" التي أشار إليها عالم الفيزياء ألبرت أينشتاين عندما وضع نظرية النسبية عام 1916.
 
ويأمل العلماء الألمان أن يستطيعوا بواسطة جهاز رصد موجات الجاذبية الذي يطلق عليه اسم جيو 600 في رصد أي موجة من موجات الجاذبية، وهو ما لم يسبقهم إليه أحد من قبل.
 
وإذا نجحت هذه التجربة، فإنها ستثبت صحة نظرية أينشتاين وستساعد في التعرف على تركيب المواد الخفية التي يتكون منها الكون مثل "المادة الداكنة" التي تشكل 95% من مساحة الكون ولا يمكن رؤيتها بالتلسكوب الفضائي التقليدي.
 
وسيعمل جهاز الرصد في ألمانيا بالتعاون مع ثلاثة أجهزة أخرى في الولايات المتحدة لتشكل سويا منظومة عالمية تتسم بقدر عال من الحساسية لقياس موجات الجاذبية.
 

المصدر : الألمانية