لقاء ناكاغاوا بأخته كان عاطفيا جدا (رويترز)
عاد ياباني ترك على جزيرة ساخلين الروسية نهاية الحرب العالمية الثانية إلى وطنه من جديد، بعد أن عاش 67 عاما وحده في الجزيرة.
 
وأعرب يوشيتيرو ناكاغاوا عن فرحته الغامرة بلقاء أخواته وعائلته بعد نحو سبعة عقود من الغياب.
 
وكانت عائلة ناكاغاوا انتقلت إلى ساخالين قبل اندلاع الحرب العالمية الثانية, غير أنه افترق عن أهله عام 1945, عندما تم إجلاء والدته وأخته الصغرى إلى جزيرة هوكايدو أقصى شمال اليابان. ولم يسمع عنهم أي أخبار منذ ذلك الحين.
 
وعندما وصل ناكاغاوا إلى مطار هوكايدو حيا أسرته ملوحا لهم من كرسيه ذي العجلات وأمسك بيد أخته الصغرى التي أجهشت بالبكاء عندما رأته. وقال للصحافيين في المطار إنه لم يكن يحلم يوما أنه سيعود إلى اليابان.
 
ولم تعرف حتى الآن تفاصيل عن حياة ناكاغاواو غير أن وكالة كيودو للأنباء نقلت عن أخته قولها إن القوات الروسية اعتقلته عن طريق الخطأ خلال الحرب ونقلته إلى روسيا للاشتباه بأنه جندي ياباني. ومن المؤمل أن يمكث ناكاغاوا في هوكايدو لمدة أسبوعين.

المصدر : رويترز