ناسا تستأنف محاولات إطلاق ديسكفري بعد فشلها الأول
آخر تحديث: 2006/7/2 الساعة 13:57 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/2 الساعة 13:57 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/6 هـ

ناسا تستأنف محاولات إطلاق ديسكفري بعد فشلها الأول

فشل الإطلاق يؤثر على مستقبل برنامج ديسكفري (الفرنسية)

تستأنف إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) بعد ظهر اليوم محاولات إطلاق مكوك الفضاء ديسكفري من فلوريدا، بعد أن فشلت في إطلاقه أمس بسبب سوء الأحوال الجوية.
 
وتعتبر عملية الإطلاق مهمة حرجة لمستقبل ديسكفري ومحطة الفضاء الدولية التي لم يكتمل بناؤها بعدُ. وهذه ثاني رحلة لمكوك أميركي منذ كارثة المكوك كولومبيا 2003, وإذا ما وقعت كارثة أو حادث آخر مع هذا المكوك فإن ذلك من شأنه أن يلغي البرنامج.
 
وتعتزم ناسا إجراء 16 مهمة بديسكفري بهدف بناء المحطة الفضائية الدولية التي تبلغ تكلفتها مائة مليار دولار قبل أن تحيل المكوك على التقاعد في عام 2010. وألغيت أول محاولة إطلاق يوم أمس بسبب الغيوم واحتمال حدوث صواعق بالقرب من مجمع الإطلاق.
 
ويتوقع أن يسود اليوم طقس مماثل, وهو ما يقلق خبراء الطقس في ناسا الذين يخشون أن ترتفع احتمالات تأجيل إطلاق المكوك إلى 60%. وقال مدير عملية الإطلاق مايك لاينباتش "لا يمكننا التحكم في الطقس ولدينا قواعد صارمة للغاية, لن نطلق هذه المركبة ما لم يكن ذلك آمنا".


 
"
تعتزم ناسا إجراء رحلتين أخريين هذا العام بالمكوك ثم أربع رحلات كل عام
"
عناصر الأمان

وتحتل عناصر أمان المكوك أولوية في برنامج المكوك منذ كارثة كولومبيا التي راح ضحيتها سبعة من رواد الفضاء. وأعادت ناسا تصميم خزان الوقود الخاص بالمكوك مرتين بعدما كان هو السبب في الحادث.
 
وأراد كبير مهندسي ناسا ومسؤول الأمان مزيدا من الإصلاحات على الخزان قبل إطلاق المكوك, ولكن مايكل غريفين المسؤول الكبير في ناسا رفض هذه التعديلات, وقرر تنفيذ الإطلاق من دون هذه الإصلاحات الإضافية.
 
وقال غريفين في حال تسرب الرغوة مرة أخرى من خزان الوقود, فإن بمقدور الطاقم أن يبقى على متن المحطة الفضائية وينتظر النجدة. وأضاف أن تأجيل الإطلاق سيضع مزيدا من الضغط على برنامج المكوك الذي يتعين أن ينتهي من بناء المحطة الفضائية قبل إحالته على التقاعد, ولا يمكن لمركبة أخرى أن توصل وتركب بقية أجزاء المحطة الفضائية ومختبرها غيره.
 
وتعتزم ناسا إجراء رحلتين أخريين هذا العام بالمكوك ثم أربع رحلات كل عام. وكانت ناسا تأمل استئناف بناء المحطة العام الماضي, ولكن ظهر عطل في خزان الوقود في أول طيران تجريبي.
المصدر : وكالات