وليد الشوبكي
تطرح مؤسسة موزيلا هذا الأسبوع النسخة التجريبية من الإصدار الثاني لمتصفحها فايرفوكس، تحضيرا لطرحه رسميا قبل نهاية هذا العام، وذلك بحسب ما أوردت شبكة أخبار التكنولوجيا (CNet News).

وينتظر أن يحوي الإصدار المجاني الجديد تحديثات أمنية وأدائية.

فسيشمل فايرفوكس 2.0 أدوات للتعرف على مواقع الاحتيال، وهي تلك المواقع التي تنسخ صورا من مواقع التجارة الإلكترونية الشائعة (مثل eBay أو أمازون)، وما إن يدخل المستخدم بياناته المصرفية عليها حتى تقوم بسرقته.

تصفح متعدد
ويشمل الإصدار الجديد أيضا تحديثا لنظام التصفح المتعدد (tabbed browsing) الذي صاحب فايرفوكس منذ بدايته.

وفي التصفح المتعدد يستطيع المستخدم تصفح أكثر من 20 موقعا داخل النافذة الواحدة، ويستطيع أن ينتقل بينها عبر الأيقونات في أعلى النافذة.

وفي فايرفوكس 2.0 سيتاح للمستخدم أن يحفظ صورة من المتصفح على حالته، بكل مواقع الإنترنت التي يتصفحها، ليعود لتصفحها جميعا وقتما يريد.

يحمل الإصدار الجديد من فايرفوكس أيضا نسخة محدثة من خانة البحث، والتي تتيح البحث في أكثر من محرك بحثي وموسوعة وموقع تجارة إلكتروني.

ومن بين هذه المصادر التي يمكن الاستفادة منها عبر خانة البحث في متصفح فايرفوكس الجديد محركات بحث غوغل، وياهو، وMSN، و"آسك جيفز،" وA9، وموسوعة "ويكيبيديا" على الإنترنت، وقاموس وموسوعة "ميريام-وبستر،" وAnswers.com، وموقع الأخبار BBC، وموقع إكسبيديا لحجز رحلات الطيران، وغيرها. وأضيف للإصدار الجديد مدقق إملائي تلقائي.

ويتوقع أن يطرح الإصدار الرسمي من فايرفوكس 2.0 قبل نهاية العام الجاري، ثم يعقبه الإصدار الثالث خلال العام القادم.

شعبية متنامية
يترافق ذلك مع إعلان شركة وان-ستات لإحصاءات الإنترنت في تقرير صدر في التاسع من الشهر الجاري، أن الاستخدام العالمي لمتصفح فايرفوكس بلغ 12.93% بزيادة قدرها 1.14% عن شهر مايو/أيار الماضي، بينما تراجع الاستخدام العالمي لمتصفح إنترنت إكسبلورر، الأوسع انتشارا، بنسبة 2.12% ليبلغ 83.05% خلال نفس الفترة.

وأشار التقرير إلى تفاوت نسب استخدام فايرفوكس بين المناطق المختلفة. فحسب إحصاءات شهر يوليو/تموز الجاري، تبلغ نسبة استخدام متصفح مؤسسة موزيلا 15.82% في الولايات المتحدة، و11.65% في بريطانيا، و24.23% في أستراليا و39.02% في ألمانيا.

وقد طرحت شركة مايكروسوفت الإصدار التجريبي الثالث والأخير من متصفح إنترنت إكسبلورر 7 أواخر يونيو/حزيران الماضي، وينتظر أن يتاح إصداره الرسمي بنهاية الصيف الجاري أو ببدايات الخريف المقبل.

وتجدر الإشارة إلى أن فايرفوكس تم تطويره وفقا لنموذج "المصدر المفتوح،" أي أن شيفرة البرنامج متاحة للجميع لكي يطلعوا عليها أو يحوروها، ثم يعيدوا توزيع النسخ المحورة. ويختلف هذا عن البرامج ذات المصدر المغلق، كمتصفحات سفاري من "آبل" أو إنترنت إكسبلورر أو أوبرا، وحيث لا يتاح الاطلاع على الشيفرة أو تحويرها.
ـــــــــــــــ
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة