الصاروخ الهندي حاملا القمر الصناعي لحظة إطلاقه (رويترز)

قال مسؤول فضائي هندي إن محاولة بلاده إطلاق أثقل أقمارها الصناعية باءت بالفشل عندما انحدر الصاروخ الذي يحمله بشكل لولبي بعد نحو دقيقة من إطلاقه وتفكك.

وذهل العلماء في مركز التحكم والتزموا الصمت وهم يراقبون الصاروخ الذي يحمل قمر الاتصالات البالغ وزنه 2.2 طن وهو ينحرف عن مساره بعدما بدا أنه إطلاق مثالي.

وأعقب ذلك انفجار في الجو حيث شوهد الحطام يتساقط في البحر أمام الساحل الجنوبي الشرقي للبلاد.

وبين رئيس منظمة أبحاث الفضاء الهندية مادهافان نير أن "الحادث وقع في المرحلة الأولى للانفصال".

يذكر أن إطلاق الصاروخ من مركز سريهاريكوتا على خليج البنغال قد تأجل مرتين خلال يوم الاثنين نتيجة مشاكل فنية وأطلق في النهاية عند الساعة 5:40 مساء (12:10 حسب توقيت غرينتش).

وعلق الرئيس السابق لمنظمة أبحاث الفضاء الهندية يو أر راو على التجربة قائلا "إنها ليست نكسة لكن من المؤكد أنها خيبة أمل".

ويقول مسؤولون إن القمر كان مصمما لمهمة تمتد 10 سنوات وكان يهدف لتعزيز الإرسال التلفزيوني.



خطط
وخططت الهند في حال نجاح التجربة أن تسعى للحصول على حصة من سوق إطلاق الأقمار الصناعية العالمي الذي يبلغ حجمه ملياري دولار تقريبا. وعزمت على عرض إطلاق الأقمار الصناعية بثلث التكلفة التي تعرضها الولايات المتحدة أو أوروبا أو روسيا.

يشار إلى أن وكالة الفضاء الهندية تستثمر 543 مليون دولار في تحديث بنيتها التحتية من أجل إطلاق صواريخ أثقل وزنا لحمل أقمار صناعية يصل وزنها إلى أربعة أطنان.

وتخطط الوكالة لرحلة غير مأهولة إلى القمر أطلقت عليها اسم (تشاندرايان) في عام 2008 بالاشتراك مع إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا).

من جهة أخرى فشلت نيودلهي أمس في تجربة إطلاق صاروخ أغني3 الطويل المدى والقادر على حمل رؤوس نووية، عندما سقط في البحر بعد أن ظل في الجو مدة خمس دقائق بدلا من 15 دقيقة كما رسم له.

المصدر : رويترز