وليد الشوبكي
يمثل برنامج الجداول الجديد الذي طرحه محرك البحث غوغل هذا الأسبوع خطوة جديدة نحو المواجهة التي تبدو محتومة بين أكبر محركات البحث على الإنترنت وشركة مايكروسوفت كبرى شركات تكنولوجيا المعلومات في العالم.

والبرنامج الذي أتيح لعدد محدود من المستخدمين يدخل حلبة المنافسة مع برنامج إكسل الشهير الذي تطوره مايكروسوفت ضمن حزمة البرامج المكتبية أوفيس.

ويؤكد المنتج الجديد من غوغل نوايا ودأب الشركة على بسط سيطرتها خارج ميدان البحث على الإنترنت، وذلك بولوجها ميدان التطبيقات المكتبية.

فإضافة لبرنامج الجداول الذي أعلنته غوغل الآن، استحوذت غوغل في مارس/آذار الماضي على شركة رايتلي، وهي شركة صغيرة طورت معالجا للنصوص.

والجديد في برنامجي غوغل الجديدين معالج النصوص ومعالج الجداول، أنه يتم التعامل معهما بصورة كاملة عبر متصفح الإنترنت.

فإنشاء الملفات وحفظها والبحث عنها واسترجاعها يتم كله عبر الإنترنت عن طريق حساب شخصي وكلمة مرور بصورة تشبه التعامل مع خدمات البريد الإلكتروني الشائعة.

وتواجه مايكروسوفت الخطر المحدق من غوغل بدعم وتحسين وجودها في ميادين محركات البحث وأمن المعلومات وتحسين أداء الحواسيب والألعاب الحاسوبية وأجهزة الألعاب وغيرها، وقد طرحت في مايو/أيار 2005، إصدارا معدلا من محركها البحثي على موقعها (msn.com).

كما بدأت أوائل العام الجاري بصورة تجريبية برنامجا للإعلانات ذات الصلة بنتائج البحث يشبه الذي تستخدمه غوغل، ويعد مصدر عوائدها الأهم.

كذلك طرحت الشركة أوائل العام الجاري إصدارها الجديد من جهاز الألعاب (XBOX 360) ليسبق إلى الأسواق منافسه بلاي ستيشن 3.
ــــــ
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة