الفلسطينيون يواجهون تأخر رواتبهم بروح السخرية
اتصل أحدهم بإذاعة محلية فلسطينية وطلب منها بث أغنية "وحشتيني" ليهديها إلى صديق لم يره منذ فترة طويلة. وفوجئ المذيع عندما علم أن الصديق ما هو إلا (آلة الصراف الآلي).

ولم يتمالك المذيع الذي يقدم برنامج لإهداء الأغاني للأصدقاء والأقارب نفسه فانفجر ضاحكا.

فبعد توقف السلطة الفلسطينية عن صرف رواتب موظفيها طوال الأشهر الثلاثة الماضية، لم يجد هذا الموظف على ما يبدو سوى هذه الطريقة الساخرة ليعبر بها عن ضيق الحال وتأخر حصوله على مصدر رزقه الوحيد.

ويبلغ عدد موظفي السلطة نحو 165 ألف فرد لم يستلموا رواتبهم جراء وقف إسرائيل تحويل ما تجنيه من ضرائب مستحقة للسلطة، وامتناع دول غربية عن تسديد المعونات لها إثر وصول حركة المقاومة الإسلامية (حماس) للسلطة.

وتعهدت الحكومة الفلسطينية مؤخرا بالبدء في صرف الرواتب لنحو 40 ألفا من موظفي السلطة يوم غد وهم ممن يحصلون على أقل الرواتب معتمدين على عائدات محلية ومعونات.

ويردد الفلسطينيون في هذا الإطار الكثير من الطرائف والنكات منها لقطات فيديو عبر شاشات الهواتف المحمولة لآلة صراف آلي تحمل عبارة تفيد أنها ميتة في حين وقف رجل بجوارها يبكي وفي يده بطاقته الائتمانية.

ومنها أن موظفا كان يسير في الشارع فإذا به يلقي طاقم أسنانه في القمامة فسأله أحد



المارة وقد بدت عليه الدهشة كيف ستأكل بعد الآن رد الرجل لا توجد مشكلة ليس هناك ما نأكله على أي حال.

المصدر : رويترز