ناسا تسعى لإصلاح كاميرا هابل المعطلة منذ الاثنين (الفرنسية-أرشيف)
أعلن معهد علم التلسكوبات الفضائية أن الكاميرا الرئيسية في تلسكوب هابل -الذي أحدث ثورة في علم الفلك ببثه صورا مذهلة عن مجرات بعيدة- توقفت عن العمل.

وأوضح المعهد -وهو المستخدم الرئيسي للتلسكوب الذي تشرف عليه وكالة الفضاء الأميركية ناسا- أن الكاميرا من الجيل الثالث -التي جهز بها عام 2002 والمعروفة بالكاميرا المتطورة للمسح الجغرافي- توقفت الاثنين الماضي عن العمل ويسعى المهندسون منذ ذلك الحين لتحديد سبب العطل.

وتشير الرسائل التي بثتها الكاميرا الاثنين إلى أن قوة المولد الكهربائي تجاوزت الحد الأقصى ما عطل عمل الكاميرا.

وأفاد المعهد في بيان له "أعدنا استقرار الكاميرا في الوقت الحاضر ونحن بصدد إجراء تحاليل معلوماتية، وأن إصلاح النظام من الأرض ممكن بواسطة برنامج معلوماتي يتحكم بنظام التلسكوب البصري".

وأعد النظام البصري الخاص بالكاميرا والمؤلف من ثلاث كاميرات قادرة على رصد كامل مروحة أشعة النور ما فوق البنفسجية وحتى حدود الأشعة ما تحت الحمراء، نتيجة تعاون بين جامعة جونز هوبكينز في بالتيمور "ماريلاند شرق" ومركز غودارد سبايس فلايت التابع لناسا ومعهد علم التلسكوبات الفضائية.

ويقع التلسكوب هابل الذي أطلقه مكوك فضائي في 24 أبريل/نيسان 1990 خارج الغلاف الجوي الأرضي على ارتفاع 600 كلم.

وكان من المقرر أن يعمل التلسكوب لمدة 15 عاما، وقد بلغ نهاية حياته وهو بحاجة لأجهزة جديدة لحفظ التوازن في المدار ومولدات كهرباء جديدة.

وتنظر وكالة ناسا في إرسال المكوك في مهمة أخيرة نهاية 2007 للقيام بعمليات صيانة تتيح تمديد عمل التلسكوب خمس سنوات إضافية.

المصدر : الفرنسية