الأمم المتحدة تحذر من استخدام الوقود الملوث بالمنازل
آخر تحديث: 2006/5/6 الساعة 00:29 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/6 الساعة 00:29 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/8 هـ

الأمم المتحدة تحذر من استخدام الوقود الملوث بالمنازل

ذكر تقرير لمنظمة الصحة العالمية أن نصف سكان العالم يحرقون الخشب والفحم والروث وأنواعا من الوقود الصلب لطهي الطعام وتدفئة منازلهم وهو ما يعرضهم لدخان خطير يقتل 1.5 مليون شخص سنويا.

 

وأضاف تقرير المنظمة التابعة للأمم المتحدة أن النساء والأطفال في أفريقيا وآسيا على وجه الخصوص أكثر عرضة للهواء الملوث داخل المنازل بسبب عمليات الحرق في الهواء الطلق والمواقد التي تفتقر إلى التهوية.

 

ومن بين 1.5 مليون شخص يموتون سنويا بسبب الوقود الملوث للمنازل, يقدر عدد الأطفال بحوالي 800 ألف, بينما يبلغ عدد الضحايا من النساء نحو 500 ألف، والباقون وعددهم 200 ألف من الرجال.

 

تقرير المنظمة أوضح أنه بمرور الأيام تتنفس النساء وأطفالهن الصغار على مدى ساعات كميات من الدخان تعادل تدخين علبتي سجائر يوميا.

 

"
استنشاق الدخان داخل المنزل يضاعف احتمالات إصابة الأطفال بالالتهاب الرئوي ويجعل البالغين يتعرضون لمرض الرئة بمعدل ثلاث أضعاف مقارنة بأولئك الذين يطهون بالكهرباء أو الغاز الطبيعي
"
وقود أفضل

التقرير الذي حمل عنوان "الوقود من أجل الحياة: الطاقة المنزلية والصحة" قال إن تركيب مواقد أفضل تعمل بوقود فعال يكلف أقل من ستة دولارات للأسرة في العالم النامي.

 

وأوضح لي جونغ ووك مدير منظمة الصحة العالمية أن تصنيع وقود أنظف وتحسين المواقد المتاحة لدى الملايين من الفقراء في الدول النامية سيحد من وفيات الأطفال ويحسن صحة النساء.

 

وأوضحت المنظمة أن استنشاق الدخان داخل المنزل يضاعف احتمالات إصابة الأطفال بالالتهاب الرئوي ويجعل البالغين يتعرضون لمرض الرئة بمعدل ثلاث أضعاف مقارنة بأولئك الذين يطهون بالكهرباء أو الغاز الطبيعي أو أي وقود آخر نظيف.

 

وقالت منظمة الصحة العالمية إن خفض ثلاثة مليارات شخص في العالم يعتمدون في طهي طعامهم على الوقود الصلب, إلى النصف بحلول عام 2015 سيكلف ما بين 13 و 43 مليار دولار سنويا طبقا لمصدر الطاقة الجديدة التي سيستخدمونها.

 

وأضافت أن استخدام غاز البترول المسال سيكون أرخص من الإيثانول, وأن ذلك سيوفر ما يصل إلى 91 مليار دولار سنويا على مدى عشر سنوات, تمثل تكلفة الأموال التي تنفق على الرعاية الصحية.

 

 كما سيخفض المرض ويقلل الوفيات ويزيد الإنتاجية مع قلة الوقت الضائع في تجميع الوقود والطهي. وقالت المنظمة إنه مع إتاحة مزيد من الوقت سيتحسن أداء الأطفال في المدرسة ويصبح بمقدور أمهاتهم تكثيف رعايتهم والمشاركة في الزراعة أو أي أنشطة تزيد دخل الأسرة.

 

وأضافت أن تصنيع مواقد أفضل تهوية وإتاحتها لنصف من يستخدمون المواقد غير الملائمة حاليا, يمكن أن يوفر 34 مليار دولار من نفقات الوقود سنويا.

المصدر : رويترز