طائرة حسين الحريري تزن 400 كلغ (الفرنسية)

صنع لبناني مولع بالطائرات طائرته الخاصة بعد أن أمضى 17 عاما مسجونا في سويسرا إثر إدانته بالمشاركة في اختطاف طائرة ركاب.
 
وقال حسين الحريري (39 عاما) إن فكرة تصميم الطائرة جاءته بعد أن قرأ كتابا عن الطائرات يعود تاريخه للحرب العالمية الثانية. وأوضح المخترع الذي عاد إلى قريته دير قانون النهر جنوبي لبنان في أكتوبر/ تشرين الأول 2004, أنه قرأ الكتاب في عشرة أيام لشدة حماسته لصنع الطائرة.
 
وقد اتصل الحريري بجامعة لوزان التي كانت متعاقدة مع السجن فزودته بكل المؤلفات المتوفرة لديها عن الطائرات. وأضاف أنه قرأ مئات الكتب عن صناعة الطائرات لمدة آلاف الساعات.
 
وأطلق الرجل على طائرته التي صنعها بفخر شديد اسم فينيسيا. ويبلغ طول الطائرة 5.4 أمتار ووزنها نحو 400 كلغ ولها ثلاثة إطارات ومحرك إيطالي الصنع قوته 250 كيلوواط وسرعته ثمانية آلاف دورة في الدقيقة الواحدة.
 
يُذكر أن محكمة لوزان أصدرت عام 1987 حكما بالسجن المؤبد على الحريري لاختطافه طائرة دي سي-10 تابعة للخطوط الجوية الأفريقية على متنها 148 راكبا، وكانت تقوم برحلة بين برازافيل وباريس من أجل إطلاق سراح معتقلين فلسطينيين.
 
وأثناء توقف الطائرة بمطار روما، قتل الحريري أحد الركاب الرهائن. وعن تجربته في السجن يقول إنها كانت غنية جدا, لأنه كان في العشرين من عمره ولا يعرف شيئا عما يوجد خارج العالمين العربي والإسلامي.
 
وأمضى الحريري الذي كان مقربا من حزب الله سنواته الثلاث الأولى في  سجن انفرادي, غير أن رابطة سويسرية تهتم بالسجناء ساعدته على القراءة.
 
وانغمس خلال السنوات الأربع الأولى بقراءة كتب الفلسفة والحضارة الغربية قبل أن تكلفه إدارة السجن بتوزيع عشرة آلاف كتاب من مكتبة السجن على السجناء. ويقول "الآن اعتبر نفسي محايدا ولا علاقة تربطني بأي حزب أو تنظيم".

المصدر : الفرنسية