أحدث إعصار تشانتشو انهيارات وفيضانات مفاجئة جنوبي الصين اليوم (الفرنسية)

أجلت السلطات الصينية نحو نصف مليون شخص بعد أن أحدث الإعصار تشانتشو انهيارات وفيضانات مفاجئة جنوبي الصين اليوم, كما ضرب هونغ كونغ وتايوان بعد أن تسبب بمقتل 37 شخصا على الأقل في الفلبين.
 
فقد أجلي نحو 307 آلاف شخص في إقليم فوجيان الواقع جنوبي شرقي الصين مقابل تايوان, ولاذ أكثر من 180 ألف شخص بالفرار من منازلهم في إقليم غواندونغ المجاور, حسبما أفادت وسائل الإعلام الحكومية.
 
وقال مسؤولو إغاثة الكوارث إنه تم استدعاء نحو 70 ألف سفينة كانت في البحر قرب الإقليمين. وألغيت عشرات الرحلات الجوية في غواندونغ وفوجيان التي تعرضت لرياح قوية تسبب فيها الإعصار اليوم. 
 
وبلغت سرعة الرياح التي صاحبت الإعصار 180 كيلومترا في الساعة وهي الأقوى في بحر الصين الجنوبي خلال هذا الشهر. ويتعرض ساحل الصين الجنوبي لأعاصير في الفترة مابين يونيو/حزيران حتى سبتمبر/أيلول.
 
وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) إن فوجيان سجلت فيضانات وانهيارات أرضية مساء الأربعاء. ومن المتوقع أن تضرب الرياح اليابسة في وقت متأخر مساء اليوم أو في وقت مبكر من صباح غد الخميس.
 
إلغاء رحلات
تصاحب الإعصار رياح سرعتها 180 كيلومترا في الساعة (الفرنسية)
وفي هونغ كونغ ألغيت أكثر من 50 رحلة أغلبها بين الجزيرة والصين وأجلت ثمان رحلات جوية أخرى.
 
ولا يتوقع أن تتعرض هونغ كونغ المستعمرة البريطانية السابقة، لضربة مباشرة من الإعصار الذي يوصف بأنه أقوى إعصار سجل في بحر الصين الجنوبي حيث غير اتجاهه بدرجة 200 كيلومترا شمال شرق متوجها صوب ساحل غواندونغ المجاورة في الصين.
 
وألغي إبحار عدد من العبارات بعد إطلاق أجهزة الإنذار التي تحذر من اقتراب إعصار وذلك لأول مرة في الجزيرة خلال هذا العام, وأغلقت رياض الأطفال رغم استمرار الدراسة.
 
وفي تايوان انحرفت ناقلة نفط مسجلة في بوليفيا عن مسارها بعد أن حملتها الأمواج إلى شاطئ كاوسيونغ في جنوب تايوان. وذكرت الشرطة أن وحدات الإنقاذ أرسلت مروحية لنقل طاقم الناقلة المكون من 13 شخصا منهم تسعة من إندونيسيا وأربعة من الصين عندما صدرت عنها إشارات بالغرق.

المصدر : وكالات