اتهم أصحاب الأوزان الثقيلة في ألمانيا مالك أحد فنادق برلين بممارسة التمييز ضد البدناء, لأنه يفرض خمسين سنتا أوروبيا على كل كيلوغرام زائد على وزن النزيل الطبيعي, وقالوا إنه يحاسب نزلاءه وفقا لأوزانهم وليس وفق التسعيرة المتبعة في فندقه.
 
وقد دافع يورغين هيكروت عن السنتات الخمسين الإضافية (64 سنتا أميركيا) التي يفرضها على كل كيلوغرام, قائلا إن أسعار فندقه المسمى أوشتفرآيسلاند, تنافسية بالنسبة للفنادق المحلية ذات الثلاثة نجوم.
 
وأوضح أن هناك حدا أعلى هو 74 يورو (94 دولار) للغرفة المزدوجة للأشخاص الذين يرفضون الصعود على الميزان. وقال هيكروت لصحيفة سوديتشه تسايتونغ إن مايفعله "ليس تمييزا على الإطلاق" وإنه لا يرغم أحدا على الوزن, كما أن أحد لم يتذمر أمامه من هذا الإجراء.
 
وأضاف أن بعض النزلاء يتجردون من ملابسهم لمحاولة توفير المال, مشيرا إلى أن السعر الأقصى لإيجار غرفة مفردة هو 39 يورو أو ما يعادل وزن 78 كيلوغراما. وقال هيكروت "في بعض الأحيان يخلع رجال ملابسهم عند الدخول لخفض السعر, لكن النساء عادة لا يصلن إلى هذا الحد".
 
يذكر أن هيكروت (49 عاما) حصل على فكرة الحساب على إيجار الغرف بالكيلوغرام, من نزيلة كان وزنها يزداد كل عام, قال لها مازحا إنه سيبدأ محاسبتها بغرامة إضافية بسبب وزنها الثقيل. وبعد عام فقدت 35 كيلوغراما من وزنها وطلبت خصما, ورأى هيكروت أن طلبها معقول فأعطاها ما أرادت.

المصدر : وكالات