عثمان في حديث مع مواطنة ألمانية جاءت للوقوف على حالته الغريبة (الجزيرة)

لم يجد أحد تفسيرا علميا لحالة طفل مغربي في عامه العاشر، بدأ يتكلم اللغة الألمانية بالفطرة منذ نعومة أظافره ودون أن تطأ رجلاه ألمانيا أو يكون أحد أفراد عائلته المقيمة بمكناس (وسط المغرب) يجيد لغة غوته.

في بداية اكتسابه لأولى المهارات اللغوية أبدت عائلته -التي لم تزر ألمانيا قط- بعض التخوف نظرا لغرابة طريقة تلفظه للحروف، لكن منذ بلوغه عامه الثالث اكتشف والداه بفضل أقارب له أن عثمان يتكلم اللغة الألمانية إلى جانب لغة الأم وهي المحكية المغربية.

أمام هذا الوضع بدأت أمه تتعلم اللغة الألمانية بالاحتكاك بابنها وذلك لتسهيل التواصل معه وللتمكن من الاستجابة بسرعة لرغباته التي يعبر عنها باللغة الألمانية.

ومع مرور الوقت ازداد لغز عثمان عمقا، وفي محاولة لفهم هذه المعجزة أخذ الوالد ابنه إلى الرباط قبل نحو عام لمقابلة سفير ألمانيا الذي تبادل أطراف الحديث مع الولد المعجزة بلغة ألمانية سليمة وسأله عن كيفية تعلمه هذه اللغة فرد عثمان رافعا يده إلى السماء "غوت غوت" (الله الله).

وأمام غرابة الموقف سأل السفير محاوره الغريب عن أمنيته في المستقبل فرد عثمان بأنه يحلم بأن يصير رئيسا لألمانيا. ويروي أبو عثمان أنه بعد عشرة أيام من تلك المقابلة عاد مرة أخرى إلى الرباط للقاء سفير ألمانيا فأخبروه أن الدبلوماسي الألماني اعتنق الإسلام وعاد إلى بلاده.

وقد زار عدة مهتمين باللغة الألمانية إلى جانب مواطنين ألمان الطفل عثمان لمحاولة استجلاء حالته المحيرة بكل المقاييس. ولم يجد أحد التربويين المغاربة أي تفسير منطقي للحالة إلا الإقرار بأنها معجزة إلهية.

وأظهرت الجزيرة في تقرير ضمن برنامج "مراسلو الجزيرة" الطفل عثمان وهو يتبادل أطراف الحديث مع ضيوف ألمان جاؤوا إلى مدنية مكناس للوقوف على هذه الحالة الغريبة.

المصدر : الجزيرة