المركبة فينوس على مدار الزهرة حسب رسومات تخيلية (الفرنسية)
أعلن مراقبون أرضيون أوروبيون أن المركبة الفضائية الأوروبية (فينوس إكسبريس) دخلت مدار كوكب الزهرة وأرسلت أولى إشاراتها إلى الأرض.

وقال مسؤولون في مركز عمليات الفضاء التابع لوكالة الفضاء الأوروبية في بلدة درامشتات بألمانيا إن المركبة الفضائية أتمت عملية الدخول في مدار الكوكب الأحمر.

وستبقى المركبة تسعة أيام في مدارها المؤقت قبل ان توضع في مدارها النهائي، لتقوم عندها بدورة بيضاوية حول الكوكب كل 24 ساعة، أقرب مسافة لها منه هي 250 كلم وأقصاها 66 ألف كلم.

وانطلقت المركبة التي يبلغ وزنها 1.3 طن بصاروخ روسي من طراز سيوز من قاعدة بايكونور في كزاخستان في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وقطعت 400 مليون كيلومتر في الفضاء لأداء مهمة من المقرر أن تستمر يومين في عمر الزهرة أي ما يعادل 486 يوما من أيام الأرض.

وسوف يستخدم العلماء البيانات المنقولة من الغلاف الجوي شديد الحرارة للكوكب للبحث عن إجابات لأسئلة مثل السبب وراء التطور المختلف على مدار 4600 مليون عام الماضية لكوكب يشبه الأرض كثيرا في الحجم والكتلة والتركيب.

وهناك نظريات تقول إن النشاط البركاني الشديد ربما كان مسؤولا عن خلق مناخ من الاحتباس الحراري الشديد على الزهرة الذي يتكون غلافه الجوي أساسا من ثاني أكسيد الكربون مع سحب من حامض الكبريتيك.

وقال علماء إنه من المحتمل أن حياة ما كانت موجودة على الزهرة في وقت ما، ويأملون في التوصل إلى فك لغز ظروف الاحتباس الحراري على الكوكب وعما إذا كان يمكن إجراء أي مقارنات بينها وبين ظاهرة ارتفاع درجة الحرارة على كوكب الأرض.

والضغط الجوي على الكوكب أكبر من مثيله على الأرض بتسعين مرة ولم يعش كثيرا أي مسبار فضائي من قبل عند دخوله الغلاف الجوي للكوكب حيث سجل جهاز روسي رقما قياسيا وهو 110 دقيقة قبل أن تصهره الحرارة.

وشاركت 25 شركة من 14 دولة أوروبية في صناعة المركبة فينوس إكسبريس التي تكلفت 220 مليون يورو (226.7مليون دولار).

المصدر : وكالات