يأمل علماء ناسا أن تكون المهمة مقدمة لرحلة تحمل بشرا إلى المريخ (رويترز-أرشيف)
قال علماء إن وكالة الفضاء والطيران الأميركية (ناسا) تعتزم إرسال سفينة غير مأهولة إلى القمر بحلول عام 2008 تعتبر أول مهمة لللقمر بعد ثلاثة عقود وتهدف إلى جمع معلومات عن المواد الموجودة على سطح القمر.
 
وقال العلماء إنهم اختاروا تصميما من بين 19 تصميما مقترحا للمهمة التي ستتكلف 73 مليون دولار.
 
وستشمل المهمة اصطداما بواسطة جزء من المركبة يؤدي إلى إثارة عمود من الغبار على سطح قطبي يمكن فحصه بكاميرات مثبتة على مركبة أخرى تحلق فوق مكان حدوث ذلك الاصطدام.
 
وقال سكوت هورويتز نائب مدير ناسا في بيان صحفي "لو عثرنا على المياه بأي شكل فسيكون علينا إذن أن نسأل أنفسنا هل هو الشكل الذي يمكننا استخدامه".
 
وتعد هذه المهمة هي الخطوة الأولى لإعادة رواد الفضاء إلى القمر في الفترة بين عامي 2015 و2020 حيث يستكشفون إمكانية أن يعيش البشر فوق القمر بشكل دائم.
 
فالقمر طبقا لأهداف ناسا البعيدة سيكون في نهاية المطاف نقطة انطلاق لاستكشاف المريخ. وقال علماء ناسا إن المهمة ستكون مقدمة لرحلة تحمل بشرا إلى المريخ.
 
كما يأمل العلماء في اكتشاف ما إذا كان هناك ما يكفي من المياه والأوكسيجين على سطح القمر لدعم عمليات الاستكشاف البشري وتوفير الوقود لمزيد من الرحلات مرورا بالقمر وربما انطلاقا منه.

المصدر : الألمانية