قال مسؤول إيراني بارز في مجال الاستشعار عن بعد إن إيران تأمل في إرسال قمر صناعي ثان إلى المدار في غضون عامين.

وقال إبراهيم محمود زادة مدير مؤسسة "سا إيران" وهي مؤسسة للاستشعار عن بعد تابعة لوزارة الدفاع إنه تم التوصل إلى اتفاق مع منظمة الطيران والفضاء الإيرانية لإنتاج القمر الصناعي الثاني لإيران وسيطلق عليه "سينا2". وأضاف أن العقد سيوقع الشهر القادم وسيطلق القمر الصناعي -على الأرجح- بعد عامين.

وأحجمت مؤسسة "سا ايران" عن إعطاء وصف للقمر الصناعي الإيراني ولم يتضح الهدف الذي صمم من أجله.

وكانت إيران قد أطلقت قمرها الصناعي الأول "سينا1" على صاروخ روسي في أكتوبر/تشرين الأول وقالت إنه سيساعد العلماء الإيرانيين على فهم أفضل للكوارث الطبيعية مثل الفيضانات والزلازل.

وأثار إطلاق "سينا1" جدلا في بعض وسائل الإعلام الغربية حيث أثار شكوكا باحتمال استخدامه في التجسس غير أن خبراء فنيين قالوا إن الكاميرا التي يحملها تفتقر في الغالب إلى القوة اللازمة لتكون مفيدة في التجسس.

ويتركز معظم الاهتمام الدولي بالبرنامج الفضائي الإيراني على القمر الصناعي "مصباح" الذي تعتزم طهران إطلاقه على صاروخ محلي الصنع، لأن تقنية إطلاق الأقمار الصناعية ترتبط تقليديا ارتباطا وثيقا بالتطور في إنتاج الأسلحة ذاتية الدفع.

المصدر : رويترز